الأحد 16 محرم 1441 الموافق 15 سبتمبر 2019
الرئيسية » ثقافة و فن » بيت الشعر » أحمد عادل | يكتب : دوبامين

أحمد عادل | يكتب : دوبامين

 

%d8%a3%d8%ad%d9%85%d8%af-%d8%b9%d8%a7%d8%af%d9%84

كام مرّة توعد تبقى شخص جديد
ولمّا يتحققلك مُراد بتخلفها
دايماً بتلقى ربك ساترها معاك
تمثال إزاز شايل وعود زايفة

قادر تحسّن صورتك التافهة
وتعوّد الناس تنبهر بهواك
ترجع فى آخر اليوم
ماتلاقى غيره دارى إيه جواك

وتقول يارب يمدلك إيده
وتمد إيدك تانى للحيرة
كام وش قادر تظهره للناس
متعرّى بيبدّل بِدل عيره

والسيره سيرتك كل شئ بحساب
تشهق تموت ونفضها سيره

أخرتها إيه …
وباقيلك إيه …
بتلف ليه والضعف ليه تداريه
جربْت ياما ، و الحِيَل خِلصو
مُحتال كلامك قولى لزمته إيه

إنت إتدعيت وإتعادت الإوهام
والراحه ليك لو كنت بس دعيت
إنت إبتديت تعشق دوام الأيام
والحال بيشكى ربنا فبكيت

كل الحاجات جواك بتدعيلك
الطيبه والإخلاص والحب والنخوه
الصدق فى الإحساس والعفو فى القوه
وضميرك المحتاس بيلوم فساد جيلك
من بين عيون الناس بتلوم بنات حوا ؟

والكاس يجر الكاس والصُحبه غلاّبه
وآهو كل شئ بيهون واللّمه كدابه
دنيا فى غمضة عين بتفوت وتوحيلك
من غير جيوب هتجوب والتُربه سبّابه

وتلاقى كل شيطان يومها بيدعى الله
تتبدّل المفاهيم ، مين خلقه مين سوّاه
ويقول بصوت ندمان لو بس ليله أعود
فى العِبره عاد وثمود ، وأهو موسى مين ربّاه ؟؟

والمعنى … يمنعنا
لجلٍ ما يحمينا
وإن توهنا ما رجعنا
والدنيا تلهينا
الضلمه توجعنا
والكلمه تشفينا
لما الشيطان باعنا
الوهم طاح بينا
لا براح بقى يساعنا
ولا طب يداوينا

كل الطرق سالكاك
وإنت الشوارع … توه
وإرجع عشان تلاقاك
هيتوهوا لو نسيوه

هيكرّموك فى ميدان
أخرتها متر فى متر
كلّك عيوب وذنوب
وتتبوب فى ركعة وتر

كل الحاجات حواليك
كل الحاجات جواك
فى الآخره حُجه عليك
فى الدُنيا تدعى معاك

يارب من كُل البيبان المفتوحين
إفتحلى باب ،أرجع إليك
وأبعد بعيد عن المعصية
يارب وبحَق الآدان
إهديلى نفسى
الضعيفة المؤذية