الاثنين 17 محرم 1441 الموافق 16 سبتمبر 2019
الرئيسية » توك شو » أحمد موسى: تركيا تحاول التمدد لفرض السيطرة

أحمد موسى: تركيا تحاول التمدد لفرض السيطرة

أحمد موسى

كتب | شادي زعبل

عقب الإعلامي أحمد موسى، على إهداء السودان جزيرة “سواكن” التي تبلغ مساحتها 30 كيلو مترا مربعا هدية لتركيا بناء على طلب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بقوله: إن هذه الخطوة خطر على الأمن القومي المصري والسعودي، وأشار إلى أن الجزيرة ملك لشعب السودان وليس الرئيس السوداني عمر البشير، فكيف يهديها دون موافقة الشعب الشقيق.

وأوضح أحمد موسى، خلال حلقة اليوم من برنامج “علي مسئوليتي”، المذاع علي فضائية “صدى البلد”، أن هذه الجزيرة السودانية ستتحول إلى قاعدة عسكرية تركية تهدد الأمن القومي العربي، وأن تركيا تحاول التمدد خارج الحدود لفرض الهيمنة والسيطرة.

وأضاف موسي «تركيا ستضع قاعدة عسكرية فى الميناء .. ووجه رسالة للشعب السوداني وقال لهم إن التعاون مع دول أخرى هل سيكون له أثر على الدول المجاورة أم لا».

وتابع أن العلاقة بين الشعب المصرى والسودانى قوية وكل مواطن يدافع عن بلده ولكن «مصر لا تتحدث كثيرا ولكن هناك إجراءات ستقوم بها مصر .. وأشار إلى أن مصر لا تخاف من أحد».

قال الإعلامي أحمد موسى إن الرئيس الأسبق “مبارك” عندما عرض عليه أمر حلايب وشلاتين قال “إنها أرض مصرية ومحدش هايقربلها”.

وأضاف أحمد موسى، خلال تقديم برنامج “على مسؤوليتي” المذاع عبر فضائية “صدى البلد” أن “مبارك” في فترة التسعينات قام بإرسال فرقة قوات مسلحة إلى حلايب وشلاتين”وأول ما شافها السودانيين هربوا”.

وأشار موسى، إلى أن السودانيين قرروا وقتها اغتيال الرئيس مبارك وتم تدريب الإرهابيين وتم إرسالهم إلى أثيوبيا في حادث محاولة اغتيال الرئيس الشهيرة.

 

تعقيبا على ما تداولته وسائل الإعلام حول توجيه وزارة الخارجية السودانية خطابا إلى الأمم المتحدة، لإعلان رفضها لاتفاقية تعيين الحدود البحرية بين المملكة العربية السعودية ومصر الموقعة في 8 أبريل 2016، أكد المستشار أحمد أبوزيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية على رفض مصر القاطع لما انطوى عليه الخطاب من مزاعم حول السيادة السودانية على منطقة حلايب وشلاتين أو الادعاء باحتلال مصر لها.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية، أن وزارة الخارجية المصرية بصدد توجيه خطاب إلى سكرتارية الأمم المتحدة لرفضر مصر الخطاب السوداني وما تضمنه من مزاعم في هذا الصدد، وللتأكيد على أن حلايب وشلاتين أراض مصرية يقطنها مواطنون مصريون تحت السيادة المصرية.