أخبار مصرسلايد

“تحملت ما لا يتحمله بشر”.. أسرة والدة الطفل الميت جوعا تكشف مفاجأة عن سبب تركها المنزل

الميت جوعا

“بنتنا عانت الويل من العيلة الظالمة دي، وبريئة من موت ابنها” بهذه الكلمات أكدت أسرة شيماء عنتر، والدة الطفل الرضيع أنس، والذي لفظ أنفاسه الأخيرة بسبب خلافات بين الوالدين، في طوخ التابعة لمحافظة القليوبية، على براءة ابنتهم.

وقال والد شيماء عنتر لموقع مصراوي، بنتي اتظلمت ومش هسيب حقها، مؤكدا أن زوج ابنته اعتدى بالضرب على ابنته يوم 17 أكتوبر، وقام زوجها بطردها من منزل الزوجية، إضافة إلى منعه اصطحابها للطفل الرضيع، مدللا على عدم ترك ابنته الطفل في البيت وحده بإرادتها.

وأضاف جد الطفل أنس، أن زوج ابنته كان دائم الإعتداء عليها بالضرب والسب، ولم يسلم حفيده “مروان” شقيق الطفل المتوفي من شره، حيث كان يعذبه ويقوم بإطفاء السجائر في جسده، واصفا حياتها الزوجية بالجحيم.

وقالت والدتها وجدة الطفل الحاجة عزة، أن تفاجأت بحضور ابنتها إلى منزل والدها معها ابنها الأكبر، وبدون نجلها الصغير، وعند سؤالها عن الأخير قالت أن والده أخذه منها، وابنها الأكبر كان يلهو في الشارع وعند مغادرتها المنزل تمسك بها وأصر على الذهاب معها.

وأكدت الحاجة عزة، أن ابنتها قد تحملت في حياتها الزوجية ما لا يتحمله بشر، مشيرة أن زوج ابنتها طردها من المنزل مرتين، ومنعها من اصطحاب طفلها الصغير معها، وكانوا دائمين الخلاف طوال فترة زواجهما.

وقد قرر قاضي المعارضات بمحكمة طوخ الجزئية اليوم الأربعاء، تجديد حبس والدي الطفل “أنس” والذي لفظ أنفاسه الأخيرة بعد تركه في المنزل وحيدا لمدة 9 أيام وبدون طعام.

كما وجهت نيابة مركز شرطة طوخ، لوالد ووالدة الرضيع طوخ، 4 اتهامات، الأولى القتل العمد بدون سبق الإصرار والترصد، والتسبب خطأ في موت شخص وتعريض طفل للخطر، والرابع تعريض طفل للخطر بتركة في مكان خال.

أحمد سمير

أحمد سمير حاصل على بكالوريوس إعلام جامعة الأزهر .. أعمل بمجال الصحافة منذ عام 2015 .. عملت في موقع الشرقية توداي كمراسل صحفي .. وصحفي فيديو .. وحاليا محرر صحفي .. عاشق للتصوير والمونتاج والإخراج
زر الذهاب إلى الأعلى