وقال المتحدث باسم الشرطة إن الطيار البالغ من العمر 21 عاما تعرض لحرق في مقلة عينه نتيجة شعاع الليزر، وأضاف «هبطت الطائرة بأمان ونقل الطيار إلى مستشفى جون رادكليف للعلاج، وأن مدى إصابته غير معروفة حتى الآن».

وقال ضابط التحقيق رينيه غابي كريستوفيني « كانت هذه أفعال متهورة للغاية ووضعت كلا الطائرتين في خطر كبير، تعرض الطيار المتدرب للطائرة الأولى لإصابات في عينه، نتيجة لهذا الهجوم وقد تؤدي الإصابات إلى عدم قدرته على الطيران بعد الآن».

وأردف قائلا «نعرف أصل هذه الهجمات بالليزر، لكن بالنظر إلى حدوثهما في توقيتين متقاربين، فإنني أناشد أي شخص لديه أي معلومات يمكن أن تساعد هذا التحقيق، في الاتصال بالشرطة».

وأكدت الشرطة على أن تسليط أشعة الليزر في السماء على الطائرات أمر غير مقبول وإنها تجري تحقيقات بدقة في هذا الأمر.