الخميس 25 صفر 1441 الموافق 24 أكتوبر 2019
الرئيسية » مقالات » مقالات القراء » “أطفال الشوارع” قنابل موقوته بمدينة الزقازيق …من يُبطلها قبل أن تنفجر؟

“أطفال الشوارع” قنابل موقوته بمدينة الزقازيق …من يُبطلها قبل أن تنفجر؟

بقلم: احمد حامد دياب

 فى مصر الثورة 2012 اللى كان شعار ثورتها عيش,حرية,عدالة اجتماعيه, وفى المحافظة اللي خرجت رئيس جمهورية, وفي مدينة الزقازيق عاصمة المحافظة دي, وفى ارقى احيائها في منطقة القومية -يعنى الابراج العاليه والعربيات الغاليه- هتلاقى هناك منظر يكسف ويضايق, منظر عيب انه يكون موجود وحرام كمان!!

المنظر هو طفل ميزدش عن 5 سنين ماسك فوطة وواقف عند اشارة المرور بيمسح العربيات اللى تقف فى الاشاره المنظر ده عند الناس اللى بتحس وبتفهم عند الشعوب اللى عندها روح الاسلام ممكن يتسبب فى استقالة حكومه كاملة ..لكن للاسف دا مبيحركش اى شعرة عند كتير مننا.

المشكلة حقيقية وواقعية واعتقد ان اى شخص مر من ميدان القومية او شارع طلبة عويضه هيلاقى الاطفال دول يا اما بيلموا ورق من الزبالة ياما بيشحتوا او يبيعوا مناديل او بيمسحوا العربيات.

فجاه قررت أقرب منهم وروحت منادي على واحد منهم وطلعت الكاميرا عشان اعمل معاه حوار فيديو لقيته خاف وجرى ومرضيش يتكلم معايا!!!!! ناديت عليهم تانى ودخلت الكاميرا وطمنتهم انى هحاول اعرض مشكلتهم على الرأي العام يمكن توصل للمحافظ او حد يتحرك عشان خاطرهم. عاوز أقولكم أن الاطفال دول أكبرهم تقريباً عنده 12 سنه.

سألت واحد منهم اسمك ايه؟

قال محمود:

سألته يا محمود انت فى سنة كام؟

قال انا مدخلتش المدرسة اصلاً ولما

باقي الاطفال وكان عددهم كلهم 11 طفل اطمنوا له وجم كلهم قعدوا يتكلموا معايا سألتهم كلهم فيكم حد دخل المدرسة؟؟ كلهم قالوا ..لا احنا ماشوفناش المدرسة اصلاً!!!!! الا واحدة بنت قالت انا كنت فى اولى اعدادى السنة دى وطلعت من التعليم سألتها انتى طلعتى ليه ؟قالت ظروف فسألتها عن الظروف قالت لى الفلوس! قولت ليها طيب وانتى بتعملى ايه دلوقتى؟ قالت انا بلم بلاستيك وورق من الزبالة وابيعهم.قلت ليها طيب  لو لقيتى حد يصرف عليكى مصاريف التعليم هترجعى المدرسة؟ قالت اه طبعاً

سئلتهم كلهم هل لو سمحت الظروف ولقينا حد يصرف عليكم هتروحوا المدرسة؟ قالوا كلهم ايوه هنروح .

سئلتهم هل فيه مشاكل بتقابلكم في شغلانتكم دي؟

ردوا كلهم ان فيه مجموعة عيال أكبر منهم بياخدوا منهم الفلوس اللى بيلموها من مسح العربيات.

الحوار ده حصل فعلاً واللى مش مصدق ان فيه فعلاً كده يروح عند ميدان القومية ويروح شارع طلبة عويضه عند التوحيد هيلاقى فعلاً الاطفال دوول موجودين وبيمارسوا مهام شغلهم!!!

ده اسمه ظلم اجتماعى وهيتسئل عنه كل مسئول من أول الرئيس الشرقاوى ورئيس الوزراء والمحافظ بتاعنا وكمان مسئول عنه كل انسان يقدر يساعدهم واتأخر عن مساعدته, ومسئول عنهم كل من يشوف الغلط والظلم ده ويسكت عليه.

الغريب ان عدد الاطفال دى بيعدى الـ100طفل واغلبهم بيلم ورق من تجمعات الزبالة وده معروف انه بيعرضهم للامراض والاوبئة ده غير انه بيتسبب فى عقد اجتماعيه عندهم بتسهل من ان الطفل ده لما يكبر يبقى مجرم وعدو للمجتمع.

لازم يكون في تحرك سريع وفوري من المحافظة ومنظمات المجتمع المدنى والجمعيات الخيرية, لازم نشوف ايه سبب ان الاطفال دى مش بتروح المدارس ونشوف اهلهم ونحاول نعيد تأهيلهم ونحل مشاكلهم.

سيادة المحافظ…لو نجحت انك تخلى واحد من دول يروح المدرسة..أعتقد انه يبقى حضرتك نفذت 1000% من مشروع النهضه.

المصدر | الشرقيه توداي