أسعار وعملاتسلايد

أفكار ذهبية لـ استثمار أموالك بعد خفض الفائدة وإلغاء شهادات الـ15%

أفكار ذهبية لـ استثمار أموالك بعد خفض الفائدة وإلغاء شهادات الـ15%

شهادات الـ15% .. قرر البنك المركزي الأسبوع الماضي خفض سعر الفائدة 0.5%، وذلك خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية، مما أثار ضجة واسعة في السوق المصرفي، لتنخفض الفائدة إلى 8.75% على الإيداع، و9.75% على الإقراض.

خفض الفائدة وإلغاء شهادات الـ15%

وقبل قرار البنك المركزي بأيام أصدر البنك الأهلي وبنك مصر وقف إصدار شهادات الإدخار الأعلى فائدة في مصر، ذات العائد 15%.

وبعد تلك القرارات المهمة، أصبح الأشخاص الذين يفضلون استثمار أموالهم في الشهادات الادخارية، والتي تعطي فائدة مجزية على أموالهم، أمام حيرة كبيرة في البديل الأمثل لاستثمار أموالهم.

وعلى الرغم من أن الاستثمار في الشهادات الادخارية يعد اختيار مناسب بعد القرارت الجديدة، وفقا لمحللون اقتصاديون، حيث تعاني بعض الأدوات الاستثمارية الأخرى من ارتفاع المخاطر مما يؤثر على رأس المال والعملية الاستثمارية.

ويقول إسلام مقداد، الخبير بشركة بروميتيا المتخصصة في مجالات إدارة المخاطر المؤسسية والعمليات الائتمانية، لاتزال البنوك تعطي عائدا مناسبا على بعض الشهادات الادخارية، حيث تتميز بانعدام المخاطر.

وقال إسلام مقداد في حديثه لموقع مصراوي أن هناك العديد من الشهادات الادخارية والتي تعطي عائد مناسب ما بين 12 إلى 12.25%.

مشيرا أنه في ظل انخفاض معدل تضخم الأسعار خلال شهر أغسطس الماضي، 3.6%، يعتبر هذا العائد إيجابيًا.

وأضاف مقداد أن بنك ناصر يوفر شهادة بعائد في حدود 15% للأشخاص فوق سن الـ 60 عامًا، وهو خيار أمثل للاستثمار.

ووفقا لـ محمد أبوبكر، باحث اقتصادي، أن الأشخاص عليهم الاستثمار في أوعية ادخارية ذات فائدة مرتفعة نسبيًا، للحصول على فوائدها على المدى الطويل.

موجها نصيحة لأصحاب الدخل المتوسط: يفضل البحث عن صندوق استثمار يتميز بمخاطر منخفضة، وعوائد شبه ثابتة.

وأضاف أن الأسخاص عليهم الاستثمار في أكثر من مجال في وقت واحد، حتى تكون المخاطر أقل، فيستثمر جزء في شهادات الادخار وجزء في الذهب وجزء آخر في العقارات مثلا.

ويوضح أن هناك قاعدة تنص على : إذا حصلت على عائد أعلى سيكون عليك تحمل مخاطر أعلى، وهذا في الظروف العادية، لافتا أن الظروف الحالية غير مستقرة بسبب أزمة فيروس كورونا وتأثرها على الاستثمار.

ويقول أبو بكر أن القاعدة السابقة تطبق على الاستثمار في مجال الذهب، والذي يتميز بالمخاطرة، حيث يتسم بالعوائد العالية ولكن العوامل التي تتحكم به كثيرة ومتقلبة.

العقارات

ويوضح مقداد أن البيع في مجال العقارات متوقف حاليا، في ظل تقديم المطورين العقاريين تسهيلات للمستثمرين، كما أن العائد من شهادات الادخار أعلى من العائد من شغل العقارات.

وقال أن العائد من شغل العقارات يتمثل في جزئين، إما شراء من أجل البيع، والاستفادة من الفارق، أو شراء من أجل الإيجار.

ويشير أن فيروس كورونا أثر كثيرًا على طلب إيجار المكاتب والمحلات التجارية، وبالتالي أثر على الاستثمار في العقارات.

“سوق تقليدي” هكذا وصف محمد أبوبكر الاستثمار في العقارات، مضيفا أنه سوق به تشوهات سعرية كثيرة وتتضارب في موازين العرض والطلب.

ويضيف: يتميز سوق العقارات أنه استثمارًا جيدًا على المدى المتوسط أو البعيد وليس الآني.

نصائح ذهبية

ويقدم مقداد بعض النصائح الذهبية للمستثمرين وهي كالتالي:

من لديه مبلغ مناسب من المال وليس لديه الخبرة الكافية في مجال الأوراق المالية أو البورصة أو السندات، في هذه الحالة تكون الشهادات الادخارية بالبنوك الخيار الأمثل للاستثمار.

من لديه أموال ولكنه صغير في العمر، عليه التوجه لشركات التأمين، حيث سيتم استقطاع جزء من الراتب للتأمين، مثلًا على مخاطر فقدان الوظيفة.

على الأشخاص المتقدمين في العمر ويمتلكون أموالا يعتمدون على في تلبية احتياجاتك المعيشية، الاستثمار في الشهادات الادخارية في البنوك والتي تقدم عائد 15% لمن بلغوا 60 عاما.

في حالة الرجل المسن ولديه أموال زائدة عن حاجته، نقدم له النصيحة باستثمار أمواله في صناديق الاستثمار المختلفة، ولكن بنسبة تتناسب مع قدرته على تحمل المخاطر والخسائر.

أحمد سمير

أحمد سمير حاصل على بكالوريوس إعلام جامعة الأزهر .. أعمل بمجال الصحافة منذ عام 2015 .. عملت في موقع الشرقية توداي كمراسل صحفي .. وصحفي فيديو .. وحاليا محرر صحفي .. عاشق للتصوير والمونتاج والإخراج
زر الذهاب إلى الأعلى