أخبار الشرقيةسلايد

أمال إحنا دفنا مين ؟؟ القصة الكاملة لـ «ميت» الزقازيق الذي عثر عليه الأهالي يتجول في الشارع

أمال إحنا دفنا مين ؟؟ القصة الكاملة لـ «ميت» الزقازيق الذي عثر عليه الأهالي يتجول في الشارع

أمال إحنا دفنا مين ؟؟ جملة رددها أهالي قرية كفر الحصر التابعة لدائرة مركز شرطة الزقازيق في محافظة الشرقية، بعد العثور على شخص في العقد الخامس من عمره سبق دفنه منذ أربعة أشهر ونصف.

حيث شاهد الأهالي الأستاذ  «محمد م ال ال» 46 سنة، وشهرته «محمد الجمال» في منطقة المقابر بكفر الحصر، وهو ما أصاب الأهالي بالذهول والهلع، بعد أن تعرفوا عليه حيث سارعوا بالإمساك به، ولكن قام «الجمال» بالجري منهم.

القصة الكاملة لـ «ميت» الزقازيق

وقال أحد الشهود العيان على واقعة العثور على «الميت الحي» لموقع الشرقية توداي: سارعنا بالإمساك بالشخص بعد التعرف عليه في الساعة الثانية بعد منتصف الليل، وتم تسليمه لمركز شرطة الزقازيق، وبدورهم قاموا بالتحفظ عليه لحين التحقيق في الواقعة.

وأضاف الشاهد أن «الميت الحي» كان يعمل بالتربية والتعليم، ومن أهالي ذات القرية، ويعاني من أمراض نفسيه منذ 4 سنوات ما دفعه لترك بيته والعيش في الشارع، وكان دائما ما يقوم أهله بالبحث عنه لعودته وسط أولاده، إلى أن خرج ولم يعد واختفى في شهر يناير من العام الجاري.

وتابع: استمرت عملية البحث عن الجمال في المستشفيات وأقسام الشرطة لمدة 3 شهور، إلى أن تلقت الأسرة في شهر مارس الماضي اتصالا من أحد الأقارب يعمل بمستشفى الأحرار، بوصول شخص متوفى مجهول الهوية.

حيث أسرع الأهل إلى المستشفى للتعرف عليه، لكن المشكلة أنهم شاهدوا جثة لشخص متوفي منذ عدة أيام قد تغيرت ملامحه نوعا ما، ولكنه كان ذا شعر طويل وملامحه متشابه لنجلهم، لذلك أجمع أفراد الأسرة أنه هو نجلهم المتوفي.

وتم استلام جثته وإنهاء إجراءت التصريح بالدفن في 21 مارس، إلى أن شاهده أحد أهالى القرية في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت، ليتم إبلاغ قوات الشرطة، وجارٍ تحرير المحضر اللازم واتخاذ الإجراءات القانونية.

أحمد سمير

أحمد سمير حاصل على بكالوريوس إعلام جامعة الأزهر .. أعمل بمجال الصحافة منذ عام 2015 .. عملت في موقع الشرقية توداي كمراسل صحفي .. وصحفي فيديو .. وحاليا محرر صحفي .. عاشق للتصوير والمونتاج والإخراج
زر الذهاب إلى الأعلى