الاثنين 12 ربيع الثاني 1441 الموافق 09 ديسمبر 2019
الرئيسية » تقارير و تحقيقات » بالفيديو .. «إبراهيم» من بلبيس يعاني من عظم زجاجي وحلمه كرسي متحرك بموتور

بالفيديو .. «إبراهيم» من بلبيس يعاني من عظم زجاجي وحلمه كرسي متحرك بموتور

 

%d8%a7%d9%84%d8%b7%d9%81%d9%84-%d8%a7%d8%a8%d8%b1%d8%a7%d9%87%d9%8a%d9%85-%d9%85%d9%86-%d8%a8%d9%84%d8%a8%d9%8a%d8%b3

 

تقرير | أسماء رياض

يعاني  «إبراهيم محمد سعد»  17 سنة من مدينة بلبيس من مرض العظم الزجاجي، ما تسبب في معاناته وصعوبة حركته من مكان لآخر وممارسته حياته بشكل طبيعي.

ويقول والده «محمد سعد» أن إبنه إبراهيم منذ ولادته إستمر في البكاء حتي الشهر السابع فذهب به لأكثر من طبيب، فمنهم من قال له أنه يشكو من مغص في المعدة ومنهم من شخص حالته علي انها آلام بسبب الكلي.

مستطرداً أنه بعد ذلك ذهب به لمستشفي تخصصي فطلب منه الطبيب عمل أشعة لشكه وجود أمر غير طبيعي، فأجريت له أشعة علي كامل جسمه ليكتشف وجود كسور في ذراعيه ورجليه الإثنين بالكامل.

وبعد ذلك توجه والده به لدكتور عظام فقام بعمل أشعه له، فنظر للأشعات قائلاً لوالده : «ربنا معاك يا ابني، ابنك يعاني من مرض العظم الزجاجي ويحتاج للسفر للخارج لأنه ليس له علاج داخل مصر».

ويضيف أنه بدأت رحلته مع إبراهيم منذ إكتشاف حقيقة مرضه وأنه ذهب به إلي القاهرة ولجأ إلي البرامج التليفزيونيm لعرض حالة إبنه وطلب منهم مساعدته للوصول لوزير الصحة لعلاجه علي نفقة الدولة بالخارج.

مشيرًا أنه عندما تمكن من مقابلة وزير الصحة وشرح له حالة إبراهيم رد عليه الوزير بأنه لا يوجد علاج علي نفقة الدولة خارج البلاد وأنه فقط يوجد بالداخل.

وأضاف أنه في هذه الفترة كان مازال يعرض حالة إبنه علي عدد من الأطباء الذين أكتشفوا له علاج يسمي  «ون آلفا نقط» وه, علاج غالي ومكلف لا يمكنه توفيره نظرًا لأنه كان يعمل باليومية.

وقال « سعد» أنه عندما لجأ لأعضاء مجلس الشعب أشاروا عليه بعلاح ابنه علي نفقة الدولة فعندما يتقدم بالطلب يرد علي طلبه بأنه يتم تحويله للعلاج هعلي نفقة التأمين الصحي والذي لم يستجيب لطلبه المقدم بشان العلاج.

وعن حالته يقول «محمد سعد» أنه كان يعمل حداد مسلح وقد تعرض للسقوط من الدور الثالث أثناء عمله فأعطاه المقاول 500جنيهاً أثناء تواجده في المستشفي وقد تم علاجه بمستشفي الجامعه وقد خرج من الحادث بإصابة هي قطع في ثلاث شرايين وتهتك في الركبة ، مما تسبب في عدم تمكنه من ممارسة أية عمل أو الحصول علي عمل يوفر منه مصاريف أسرته والإنفاق علي علاج إبنه المريض.

وقد خاطب سعد المسئولين أنه لا يود سوي العيش كأي شخص ولا يود في أن يتم مقاضاته بسبب الديون طالباً منهم أو من القادرين توفير مشروع أو عمل ينفق منه علي أسرته ويسدد منه دينه وكذلك توفير علاج لابنه و كرسي متحرك بالكهرباء لتسهيل حركة إبنه الغير قادر علي التحرك بالكرسي العادي ، وذلك ليتفادي حدوث كسور بذراعه نتيجه الضغط عليه في حالة الحركة بالكرسي العادي .

 

قد يعجبك