منوعاتسلايد

بـ 50 جنيه بس.. هتقدر تحل جميع مشاكل ارتفاع فاتورة الكهرباء

ارتفاع فاتورة الكهرباء
ارتفاع فاتورة الكهرباء

ارتفاع فاتورة الكهرباء.. يشتكي الملاك دائمًا من القيم العالية لفواتير الكهرباء التي تأتيهم كل شهر ، أو من الأخطاء التي تحدث من خلالهم والتي تؤثر على قراءتهم وبالتالي تؤثر على قيمة الفواتير.

ويريد المواطنين حل هذه المشكلة في أسرع وقت ممكن وبالفعل قدمت وزارة الكهرباء حلاً لكل مواطن يواجه مشكلة في فواتير الكهرباء أو عداد الكهرباء بشكل عام ،

وهو التخلص من هذا العداد التقليدي واستبداله بآخر رقمي.

ارتفاع فاتورة الكهرباء

وكل هذا سيكلف المواطن 50 جنيها فقط شهريا لدفع قيمة العداد الجديد دون الشعور بقيمته المالية ، وهذا أفضل من دفع ثمنه مرة واحدة.

وننشر لكم خطوات وتفاصيل تغيير العداد التقليدي بعداد مسبق الدفع بالبطاقة في السطور التالية :

شاهد أيضًا: هل انفصلت إيمي سمير غانم عن حسن الرداد؟.. إيمي تحسم الجدل

ارتفاع فاتورة الكهرباء
ارتفاع فاتورة الكهرباء

طريقة تحويل العداد الكهربائي لعداد كهرباء بالكارت

يجب تقديم طلب تغيير العداد التقليدي إلى آخر على البطاقة إلى شركة توزيع الكهرباء التابعة لها.
والطلب الآخر الذي ستقدمه هو طلب دفع ثمن المتر على أقساط 50 جنيهاً في الشهر. 
يتم خصم الـ 50 جنيه من رصيد العداد الكهربائي عندما يتم شحنه في كل مرة.
ارتفاع فاتورة الكهرباء
ارتفاع فاتورة الكهرباء

مميزات العداد الرقمي بالكارت

  • لا تواجه مشكلة أخطاء فواتير الكهرباء والتي تحمل في بعض الأحيان أخطاء.
  • أنت تجعل المواطن يبرر استهلاكه ، فهو يستهلك الكهرباء بكمية شحن العداد ، وهو على دراية باستهلاكه أولاً.
  • وزارة الكهرباء توزع مستحقاتها مقدما على المواطن.
  • يسهل على المواطن شحن العداد من خلال خدمات الدفع الإلكتروني مثل فوري وغيرها.
  • رفع معدلات التحصيل لشركات توزيع الكهرباء بنسبة 90٪ وتقليل الخسائر المالية للقطاع.
  • يتحكم المواطن في استهلاك الكهرباء من خلال معرفة الرصيد المتبقي والتكيف مع هذا الرصيد المتبقي.
  • معدل الخطأ منخفض ولا يوجد تداخل بين العناصر البشرية حيث أن عملية الشحن والتشغيل تعتمد على التكنولوجيا الحديثة.
نقل ملكية عداد الكهرباء
نقل ملكية عداد الكهرباء

سالي سند

سالي سند، صحفية مصرية عملت كمراسلة صحفية ومعدة تقارير بموقع الشرقية توداي منذ عام 2016، وعملت سابقًا كاتبة محتوى لدى مواقع متعددة وأعمل حاليًا محررة صحفية، أعشق الكتابة وخاصًة كتابة المقالات
زر الذهاب إلى الأعلى