أخبار العالم

الآلاف يحيون ذكرى 11 سبتمبر بنيويورك.. ترامب يشارك للمرة الأولى كرئيس

%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D9%85%D8%A8 1

فيما تواجه الولايات المتحدة الأمريكية دمارا بسبب إعصارين شديدين فى غضون ثلاثة أسابيع فقط، أحيا الأمريكيون  اليوم ذكرى أحد أكثر الأيام المروعة، حيث تعهد الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، فى الذكرى السادسة عشرة لهجمات الحادى عشر من سبتمبر، ببذل كل ما فى وسعه من أجل إبقاء الشعب الأمريكى آمنًا.

وقال ترامب، فى كلمته بهذه الذكرى التى نشرتها قناة “سى إن إن” الإخبارية الأمريكية، اليوم، “إن الفزع والحزن لهذا اليوم القاتم سيظل فى ذاكرتنا القومية للأبد، كان هذا هو الهجوم الأسوأ الذى تتعرض له بلادنا منذ الهجوم على ميناء بيرل هاربر، بل إنه يعد هجوما أسوأ لأنه استهدف مدنيين أبرياء، رجالًا ونساء وأطفالًا أبرياء زُهقت أرواحهم دون داعٍ”.

ووجه الرئيس الأمريكى كلمته لأسر الضحايا قائلًا: “نعلم أنه لا يمر يوم واحد دون التفكير فى أحبائكم الذين سُرقوا من حياتكم، فاليوم أمتنا تحزن معكم، ومع كل أسرة من الضحايا الـ2977 الأبرياء الذين قتلوا على يد إرهابيين منذ 16 عامًا.. لكن لا توجد قوة على وجه الأرض يمكنها محو ذكرياتكم، أو أن تقلل من حبكم، أو تكسر من عزيمتكم للاحتمال ومواصلة الحياة والتقدم للأمام».

وتابع ترامب قائلًا: “لا يمكننا محو آلامكم أو استعادة من فقدتموهم، ولكن يمكننا تكريم تضحياتهم بالتعهد بالتصميم على فعل كل ما بوسعنا لإبقاء شعبنا آمنًا.. ففى هذا اليوم لم يتغير العالم فحسب، ولكننا جميعا تغيرنا، لقد تفتحت أعيننا على مدى عمق الشر الذى نواجهه».

وأشاد الرئيس الأمريكى بوزارة الدفاع ومن يعملون بها قائلًا:” لأكثر من 7 عقود وقف البنتاجون كرمز عالمى للقوة الأمريكية ليس من أجل القوة التى تحويها قاعات هذا المكان فحسب ولكن من أجل الشخصية المذهلة لمن يملأون هذا المكان فهم يأمنون حرياتنا، ويدافعون عن علمنا، ويدعمون جنودنا البواسل فى كل أنحاء العالم».

وفى السياق نفسه، قالت وكالة “أسوشيتدبرس” الأمريكية، إنه بينما تواجه الولايات المتحدة الأمريكية دمارا بسبب إعصارين شديدين فى غضون ثلاثة أسابيع فقط، فإن الأمريكيين يحيون اليوم أيضا ذكرى أحد أكثر الأيام المروعة.

وأضافت أنه من المتوقع أن يجتمع الآلاف من أقارب ضحايا 11 سبتمبر والناجين والمنقذين وآخرين فى مكان مركز التجارة العالمى، الذى استُهدف فى العام 2001، لتذكر الهجوم الإرهابى الأكثر دموية على الأراضى الأمريكية.

وبعد 16 عاما على وقوع هجمات سبتمبر، أصبحت الإيقاعات الهادئة لإحياء ذكرى هذا اليوم تقليدا يشكل تلاوة أسماء كل الضحايا، ولحظات من الصمت، وضرب الأجراس، وإطلاق شعاعى ضوء قوييين يلمعان ليلا، لكن كل حفل يحمل لمسات شخصية أيضا، فعلى مدار السنوات أضاف بعض قراء الأسماء رسائل تراوحت بين العالمية والشخصية.

كان حادث 11 سبتمبر 2001 قد أسفر عن مصرع نحو 3 آلاف شخص، عندما تم استخدام طائرات مختطفة فى ضرب برجى مركز التجارة العالمى فى نيويورك، ما دفع الولايات المتحدة الأمريكية لإدراك جدية تهديد الإرهاب العالمى، وأعلن تنظيم القاعدة حينها مسئوليته.

المصدر 

shady zaabl

كاتب صحفي مصري مهتم بالمواقع الإلكترونية وإدارتها وكتابة المقالات في جميع الأقسام وذو خبرة في الصحافة والإعلام والمحتوى لـ 5 سنوات وفقً لدراسة أكاديمية وتطبيق عملي .
زر الذهاب إلى الأعلى