أخبار الرياضة

الأزهر: إصابة 11 طالبا من 8 دول في حريق مدينة البعوث الإسلامية

جامعة الأزهر
جامعة الأزهر

 

كلف الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر، قيادات الأزهر الشريف بالتوجه لمدينة البعوث الإسلامية للاطمئنان على الطلاب الوافدين بمدينة البعوث الإسلامية فور علمه بنشوب حريق بأحد المخازن بالمدينة.

وكيل الأزهر يطمئن على المصابين

وتوجه الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر، للمدينة للاطمئنان على حالة الطلاب والأضرار التي نجمت عن الحريق بمبنى كليلة الجديد والذى يضم 145 طالبًا، حيث نشب الحريق بالبدروم الخاص بالمبنى ومع تصاعد الأدخنة قام الطلاب بالاندفاع للخروج من المبنى مما أدى إلى إصابة 11 طالبا تم على أثرها نقلهم لمستشفى الحسين الجامعي وحالتهم مستقرة وسيكتب لهم خروج بعد قليل، حيث انتقلت قوات الدفاع المدني وسيطرت على الحريق وقامت قوات الشرطة والنيابة بالانتقال لموقع الحريق.

وانتقل وكيل الأزهر ورئيس الجامعة الدكتور محمد المحرصاوي، إلى مستشفى الحسين الجامعي للاطمئنان على حالة الطلاب المصابين واستمعا من الطلاب لسبب إصابتهم حيث أكد الطلاب أن معظمهم أصابهم الفزع نتيجة الدخان المتصاعد مما نتج عنه اندفاع الجميع نحو الخروج فحدثت الإصابات، والطلاب المصابون هم: محمود عمر محمد من الصومال، والطالب ماري كمارا من جيبوتي، وزكريا يوسف بكر من جزر القمر، والطالب إبراهيم عثمان جلوا، والطالب إبراهيم مصطفى كمارا، وعبدالله كونتي وإبراهيم كمارا من سيراليون ، والطالب منج شاو لون من الصين مصابين بكدمات سطحية، والطالب توفان أبو بكر من كوت ديفوار مصاب بكسر بالقدم اليسرى، والطالب الريان جوماندر من الفلبين مصاب بكسر بعظمة الفخذ الأيمن، ونور الدين محي الدين من نيجيريا مصاب بكدمات في الكتف والذراع اليسرى، وجميع الحالات مستقرة.

ونقل وكيل الأزهر للطلاب اطمئنان الإمام الأكبر ومتابعته المستمرة لحالتهم وتكليفه بضرورة توفير سبل الراحة لهم ورعايتهم أفضل رعاية وتأكده من توفير أفضل رعاية طبية لهم، كما قرر فضيلة الإمام الأكبر نقل جميع طلاب المبني الذي وقع به الحريق إلى مبني آخر لحين رفع المخلفات، بالإضافة إلى صرف إعانة عاجلة لجميع المصابين.

كما طمأن وكيل الأزهر طلاب مدينة البعوث على حالة زملائهم وكذلك سفراء الدول بأن حالات الطلاب مستقرة ولا توجد أي إصابات مقلقة وأن فضيلة الإمام وجه بضرورة التحقيق الشامل في أسباب نشوب الحريق واتخاذ الإجراءات الوقائية لمنع نشوب أي حريق مستقبلا.

 المصدر

أحمد الدويري

كاتب صحفي منذ عام 2011 ، أكتب جميع أنواع قوالب الصحافة، تعلمت الكتابة بشكل جيد جدًا من خلال موقع الشرقية توداي الذي انضممت له منذ عام 2012 وحتى الآن
زر الذهاب إلى الأعلى