سياسة

“الأزهر” يدعو الخاطفين للرجوع للحق والافراج عن الجنود

الازهر
دعا الأزهر الشريف مختطفى الجنود المصريين الى أن يرجعوا إلى الحق وإلى القرآن الكريم وأحكامه، وألا يسهموا في ازدياد تشويه صورة العرب والمسلمين أمام العالم، مطالبا بتحكيم العقل ، وإعلاء مصلحة الوطن فوق المصالح الشخصية، معبرا عن أمله فى سرعة الاستجابة لهذا النداء الإسلامي والإنساني، .

وأكد الأزهر في بيان له اليوم أنه يتابع بأسى بالغ حادث اختطاف جنود مصر البواسل الذين طالما باتوا يحرسون في سبيل الله، ويحافظون على أمن البلاد والعباد، ويستنكر ذلك العمل الذي لا يمكن وصفه إلا بأنه عملٌ إجراميٌ خسيس، يستهدف زعزعة الأمن والاستقرار في الوطن.

وأعب الازهر عن بالغ استيائه وشعوره بالحزن الشديد للحادث الأليم، داعيا أهالي المختطفين إلى التحلي بجميل الصبر واحتساب هذا الحادث في موازيين الأجر، كما دعا المسئولين إلى ضرورة العمل على تحرير الجنود المختطفين، وعدم التهاون مع مرتكبي الحادث.
و ناشد الأزهر الخاطفين الرجوع إلى الحق وإلى تعاليم الدين الحنيف والقيم الإنسانية التي تعلي من كرامة الإنسان، وتؤكد على حرمة الخطف والترويع “مسلمًا كان أو غير مسلم”، استجابة لقول نبي الإنسانية محمد صلى الله عليه وسلم : ( لا تروعوا المسلم فإن روعة المسلم ظلم عظيم) ، ولقوله: ( من نظر إلى أخيه نظرة يخيفه بها أخافه الله يوم القيامة ).

ويالب الأزهر الخاطفين سرعة إطلاق سراح الرهائن، وإعادتهم آمنين، حرصًا على حقِّ الحياة الذي يمنحه الله تعالى لجميع خلقه على السواء، مؤكدًا أن هذا الفعل المشين من الخطف والترويع والمخاطرة بحياة الأفراد، يتنافى مع أصول الإسلام، كما يتنافى مع الحريات التي أقرتها المواثيق والأعراف الدولية، وأن شريعة الإسلام تتبرأ ممن يرتكبون هذه الجرائم المنكرة.

المصدر 

Eman Salem

كاتب صحفي ورئيس تحرير موقع الشرقية توداي
زر الذهاب إلى الأعلى