رياضة

الأسيوطي يُقصي الأهلي مبكراً من كأس مصر

 

خروج الأهلي من كأس مصر
خروج الأهلي من كأس مصر

 

حقق فريق الأسيوطى سبورت مفاجأة من العيار الثقيل بعدما تمكن من إقصاء الأهلى من بطولة كأس مصر

بالفوز عليه بهدف نظيف فى المباراة التى جمعت الفريقين مساء اليوم على استاد السلام.

فى دور الثمانية من عمر البطولة، ليصعد أبناء على ماهر إلى دور الأربعة وينتظرون مقابلة الفائز من مباراة دجلة وسموحة.

وزاد الأسيوطى من أوجاع الأهلى بعد أيام قليلة من خسارة الفريق الأحمر لمباراة القمة أمام غريمه اللدود نادى الزمالك بهدفين لهدف فى ختام الدورى.

الأسيوطي يُقصي الأهلي مبكراً من كأس مصر

بدأ الأهلى المباراة بتشكيل مكون من؛ محمد الشناوى – محمد هانى – محمد نجيب – أيمن أشرف – صبرى رحيل

حسام عاشور – عمرو السولية – وليد سليمان – إسلام محارب – جونيور أجاى – مروان محسن.

لم تستمر مرحلة الجس نبض طويلاً، بعد ان أرسل الأهلى عن طريق لاعب الوسط عمرو السولية كرة من جهة اليسار لوليد سليمان

الذى حاول بدوره المراوغة والوصول للمرمى الأحمر إلا أن الكرة وصلت ليد أحمد دعدور حارس مرمى الأسيوطى.

ارتكب إسلام جديد خطأ لصالح أحمد سعيد أوكا على حدود منطقة جزاء الأسيوطى

ومر وليد سليمان بطريقة رائعة من مهند لاشين لكن تدخل أحمد عفيفى وأبعد الكرة من أمام حاوى الأهلى.

الأهلى خلال هذه المدة الزمنية كان الأفضل من ناحية السيطرة لكن دون تأثير أو فاعلية حقيقية نتيجة غياب الربط اللازم بين ثنائى الهجوم مروان محسن وجونيور أجاى.

انطلق محمد هانى داخل منطقة الجزاء من الجهة اليُمنى لكن دفاع الأسيوطى أنقذ الموقف وأبعد الكرة عن مرماه تماما

وشهدت الدقيقة 17 أخطر فرصة للمارد الأحمر

بعد أن تسلم إسلام مٌحارب كرة عرضية من جانب صبرى رحيل سددها محارب من داخل منطقة الجزاء على الطاير

وبطريقة مميزة لكنها مرت أعلى مرمى أحمد دعدور.

طوال 24 دقيقة لم ينظم الأسيوطى أى هجمة على مرمى محمد الشناوى

واكتفى بتناقل الكرة فى وسط الملعب والخط الخلفى

وأشهر حكم المباراة بطاقة صفراء فى الدقيقة 27 من نصيب حمادة طلبة

بسبب تدخله العنيف فى كرة مشتركة مع حسام عاشور.

أصيب جونيور أجاى بشد في العضلة الخلفية وغادر الملعب لتلقى العلاج بعد التحام شديد مع أحد مدافعى فريق الأسيوطى

ودفع الجهاز الفنى بقيادة حسام البدرى باللاعب صلاح محسن بديلا له.

ضغط الأهلى بقوة على مرمى الأسيوطى لإحراز هدف التقدم

وأنقذ أحمد دعدور هدفا محققا بعد تنفيذ من وليد سليمان لعرضية داخل منطقة الجزاء.

خروج الأهلي من كأس مصر

لتجد إسلام محارب على بعد أمتار من مرمى الأسيوطى لكن حارس الأخير أمسك بالكرة بطريقة مميزة

ونفذ حاوى الأهلى ركلة ركنية حولها صلاح محسن رأسية مرت بجوار القائم الأيمن للخصم.

واعترض لاعبو الأهلى والجهاز الفنى بشدة على عدم احتساب الحكم محمد عادل لركلة جزاء لصالح الفريق الأحمر بعد أن لمست الكرة يد أحد مدافعى الأسيوطى خلال هجمة مرتدة قادها صلاح محسن من جهة اليسار.

واحتسب الحكم 3 دقائق وقتا بدل ضائع حاول فيها الأهلى تسجيل هدف التقدم

بعد أن حصل على ركلة حُرة مباشرة نفذها وليد سليمان لكن الكرة وجدت يد حارس الأسيوطى.

ومع بداية الشوط الثانى أجرى على ماهر مدرب الأسيوطى سبورت أول تغييرات فريقه

بنزول عمرو كمال بدلا من بينسون شيلونجو، وسدد عمرو السولية  كرة قوية من على حدود منطقة جزاء المنافس لتجد يد الحارس.

ورغم سيطرة الأهلى على مجريات الأمور حتى الدقيقة 60 لكن العشوائية كانت السمة الغالبة على أداء لاعبيه الذين وصلوا لمرمى الأسيوطى فى مناسبات كثيرة لكن دون هز الشباك.

وأجرى الأسيوطى تغييرا ثانيا فى الدقيقة 62 بنزول عمر فتحى بدلا من أحمد عفيفى، وفى الدقيقة 63

فاجأ عمر عبد الواحد الجميع بإحراز هدف التقدم لممثل الصعيد بعد أن انطلق بكرة وسط غياب التغطية الدفاعية للاعبى الأهلى وسددها فى المرمى الأحمر معلنا تقدم ناديه.

واضطر حسام البدرى فى الدقيقة 67 إلى إجراء تغيير بنزول الجنوب أفريقى باكامانى بدلا من لاعب الوسط حسام عاشور فى محاولة لتنشيط الجانب الهجومى وإدراك التعادل.

وأجرى الأسيوطى تغييره الثالث بنزول أحمد جمال بدلا من شريف دابو

لتأمين منطقة وسط الملعب من اختراقات لاعبى الأهلى، ودفع الأحمر بآخر أوراقه بنزول حسام غالى بدلا من صبرى رحيل فى الدقيقة 75.

اضطر الطاقم الطبى لفريق الأسيوطى لدخول الملعب وعلاج نبيل دونجا بعد تدخل شديد على قدمه من جانب أيمن أشرف

ونفذ وليد سليمان ركلة من على حدود منطقة الجزاء من الجهة اليٌمنى مرت من الجميع وتحولت لركلة مرمى.

واحتسب الحكم 6 دقائق وقت بدل ضائع، اتسم فيها أداء الأهلى بالعشوائية الشديدة وغاب التركيز على أغلب لاعبيه

فيما لجأ الأسيوطى إلى التأمين الدفاعى داخل منطقة جزاء الحارس أحمد دعدور

وحصل باكا على ركلة حرة بعد عرقلته نفذها باكا دون جدوى ليُطلق الحكم صافرة النهاية ويُعلن خروج الأحمر من البطولة فى مفاجأة من العيار الثقيل.

 

أحمد الدويري

كاتب صحفي منذ عام 2011 ، أكتب جميع أنواع قوالب الصحافة، تعلمت الكتابة بشكل جيد جدًا من خلال موقع الشرقية توداي الذي انضممت له منذ عام 2012 وحتى الآن
زر الذهاب إلى الأعلى