الاثنين 22 صفر 1441 الموافق 21 أكتوبر 2019
الرئيسية » تقارير و تحقيقات » الأكشاك والتعديات تجتاح شوارع القنايات ومسؤولي المجلس في غفلة

الأكشاك والتعديات تجتاح شوارع القنايات ومسؤولي المجلس في غفلة

الشرقية

التعديات تجتاح شوارع القنايات ومسؤولي المجلس في غفلة

تقرير | شادي زعبل

مدينة القنايات التي تبعد بضع كيلو مترات عن عاصمة محافظة الشرقية مدينة الزقازيق وتحوي سكان يقترب عددهم من 100 ألف نسمة نظراً للقرى التي تتبعها والتي تعدت الـ 25 قرية وكفر .

تلك المدينة التي تعتبر الرابط بين مركز ديرب نجم وتوابعه بمدينة الزقازيق تحتوي على شوارع مزدحمة لا يطيقها أي مواطن من المسافرين على طرقها فماذا حال سكان القنايات أنفسهم كيف يتحملون تلك الشوارع التي تمتلأ بالتعديات والأكشاك والملاهي.

فناهيك عن طريق القنايات الذي عليه العديد من قاعات الأفراح التي تسبب ازدحام للطريق بمدخل شيبة النكارية، بالإضافة إلى جناين التصوير التي تملأ الطريق من أول مدينة الزقازيق إلى ديرب نجم .

الشرقية

التعديات تجتاح شوارع القنايات ومسؤولي المجلس في غفلة

تلك المدينة تعاني شوارعها من المدخل إلى نهايتها بتعدي الأكشاك الغير مرخصة على الشوارع الرئيسية بالإضافة إلى الباعة الجائلين والكافتيريات التي تفترش المداخل والمخارج مما يجعل الازدحام عادة طبيعية في تلك المدينة

فلجأ سكان مدينة القنايات إلينا لعرض تلك الأزمة أملاً في حلها من قبل محافظ الشرقية الدكتور ممدوح غراب نظراً لحالة الركود التي يعاني منها مسؤولي مجلس المدينة .

فبدأ «خيري» سرد تلك الأزمة موضحاً أنها ليست بجديدة على شوارع مدينة القنايات فمنذ سنوات بدأ بائعي الفاكهة والخضروات بإفتراش الشارع بجوار الموقف الرئيسي الذي ينقل الأهالي إلى مدينة الزقازيق ورويداً رويداً أصبح ذلك المكان ملكاً لهم يضعون به الكراسي وبضاعتهم .

اقرأ أيضاً:

وقال «السيد»، أن الأزمة لم تقتصر على الباعة الجائلين من أبناء البلد فقط ولا تجار الفاكهة والخضروات بل تعدت إلى الأكشاك التي تباع بها الملابس وإكسسوارات السيارات وألعاب الأطفال التي توجد بعد كل 20 متر تقريباً وأيضاً الميكانيكي الذي عمل كشك خشبي ويفحص أمامه السيارات دون النظر إلى الشارع المزدحم بالسيارات .

والتقط «بهاء» أطراف الحديث معبراً عن غضبه من وجود أقفاص الفاكهة من هذه الجهة والجهة الأخرى كراسي المقاهي بينما الشارع الرئيسي الذي نمر به وتسير فيه السيارات لا يتعدل 4 أمتار فقط ومجلس المدينة على علم بذلك بدون أي تدخل.

الشرقية

التعديات تجتاح شوارع القنايات ومسؤولي المجلس في غفلة

وعن حملات إزالة الاشغالات قال محمود، أن تلك الحملات وهمية مجرد إلتقاط صور أثناء وجود رئيس المدينة وسط المعدات في شوارع المدينة ومع مسؤولي الإدارات وكأنها نزهة خارجية للتصوير في وسط المواطنين حتى وإن تم إزالة شئ ستزال بعض الكراسي لكن الباقي لا يتغير .

وأضاف «أحمد الشاعر»، أن شكل شوارع المدينة أصبح كقطعة من مربع الأكشاك مع احتلال الباعة للشوارع ليس فقط كشك إنما يتعدى ليعرض منتجاته في الشوارع أيضاً ويستحل حرمة الطريق ولا حياة لمن تنادي ويعترض المارة بأسوأ الألفاظ .

وعن مطالباتهم بتعديل شكل الطرق، عبر دكتور «محمد» عن عدم رضاءه بشان شكل الطريق العام بداية من مستشفى القنايات المركزي حتى كوبري القيني الذي يعتبر الشارع الرئيسي حيث يفترش الطريق يميناً ويساراً الباعة الجائلين والأكشاك وبجانبهم بائي الفاكهة والخضروات .

واستمر «هاني» في الحديث قائلاً، «أنا مش عارف هتحرك ازاي في الشارع بعد كدا المفروض أن مساحته 8 متر أو أكثر لكن المتاح منه 3 أمتار فقط هل يعقل أن دا يكون شكل مدينة تقترب من التحول لمركز ؟ موجهاً حديثه لرئيس مجلس المدينة متسائلاً، هل الدولة مش قادرة على البياعين دول ولا ايه ؟».

تلك كانت أراء ومعاناة أهالي مدينة القنايات بعد تحول الشوارع الرئيسية إلى سوق يومي يفترشه البائعين بالملابس أو بالفاكهة والخضروات بدون أي رقابة من مجلس المدينة الذي يمر عليهم يومياً ذهاباً وإياباً .

وعن طلباتهم قال الأهالي أنهم لا يتمون سوى أن تكون الشوارع نظيفة لا يتعدى أحد عليها ولا يوجد بها أكشاك مخالفة وعشوائية أو حتى بائعي الخضروات والفاكهة أو ألعاب الأطفال الذين يغلقوا كل المداخل والمخارج مطالبين محافظ الشرقية بالتدخل لإفراغ وتنظيف الشوارع الرئيسية من تلك التعديات والاشغالات التي تملؤها .

الشرقية

الشرقية

التعديات بشوارع القنايات

الشرقية

شوارع القنايات

الشرقية

شوارع القنايات

الشرقية

شوارع القنايات