الأربعاء 23 ربيع الأول 1441 الموافق 20 نوفمبر 2019
الرئيسية » منوعات » الألعاب الإلكترونية تقتل طفل في تايلاند

الألعاب الإلكترونية تقتل طفل في تايلاند

الألعاب الإلكترونية

الألعاب الإلكترونية

كتبت | ماهينار العشري

يحذر العديد من الأطباء النفسيين وأخصائيِ التعامل مع الأطفال من الإفراط في استخدامهم لـ الألعاب الإلكترونية خاصة في الفترات الطويلة.

الألعاب الإلكترونية تقتل طفل

حيث أدى جلوس طالب أمام جهاز الكمبيوتر الخاص به في تايلاند لأيام عديده من أجل الألعاب، مما نتج عن ذلك مما أدي الي وفاته.

وكان يعاني «ياوات هايكون» البالغ 17 عاماً، من إدمان شديد للألعاب، حيث أنه قام بإستغلال فتره إنتهاء الفصول الدراسية وأقضي وقت فراغه الكبير في ألعاب القتال الكثير المتعددة باللعب علي جهاز الكمبيوتر الخاص به.

اقرأ أيضاً: شخص يواجه السجن في روسيا لاستخدام القط كسلاح

حيث قال والديه أنه كان يتبع الألعاب الإلكترونية بشكل كبير، وإنه كان يظل مستيقظاً طوال الليل،و عندما يأتي النهار يقوم بإغلاق الستائر ويستكمل لعبه، وكان يمضي بياوات أطول ساعات من الوقت أمام الكمبيوتر الخاص به في منزله، شمال تايلاند، وكانت والدته تذهب إلي غرفته لنقل الأكل و تحاول توقفه عن اللعب لكي يتناول الطعام، لكنه كان يرفض بكل بساطة.

وعند دخول «جارانويت » والد الطفل إلي غرفته ظهر أمس، وجده ساقطاً من على الكرسي وهو أمام الكمبيوتر الخاص به منهاراً علي الأرض، وعندما وجده الأب هكذا أسرع بمحاوله لإنعاش ابنه، لكنه كان قد فارق الحياه، ووجد والده العديد من الصناديق التي يوجد بداخلها وجبات جاهزة علي مكتبة الخاص به، وزجاجة مشروب غازي قديمة.

وقال المسعفون بعد فحصهم لجثه الطالب أنه توفي بسكتة دماغية بسبب الجلوس بإستمرار أمام الكمبيوتر، وأكد والده ان ابنه كان بالفعل مدمناً بالجلوس علي جهازه الخاص به، وحذر الجميع علي أن يحرصوا علي أطفالهم، و عدم السماح لهم بالجلوس علي الأجهزة بشكل مستمر والا يكونوا مدمنين اللعب.

وأضاف والد الطفل قائلاً :« كان ابني ذكيًا ودائمًا رائعًا في المدرسة، لكنه كان يعاني من مشكلة كبيرة في إدمان الألعاب، حاولت أن أحذره من ساعات اللعب الطويلة وقد وعد بتقليلها، ولكن بعد فوات الأوان، مات بالفعل قبل أن يستطيع أن يغير من نفسه».

وأستكمل قوله: «أريد أن يكون موت أبني تحذيرًا للآباء والأمهات الذين يدمن أطفالهم على اللعب، يجب أن يكونوا أكثر صرامة حيال ساعات لعب أطفالهم وإلا فقد ينتهي بهم الأمر مثل ابني».

قد يعجبك