الاثنين 17 محرم 1441 الموافق 16 سبتمبر 2019
الرئيسية » منوعات » الأمير السعودي النائم يتحرك بعد 14 عام من الغيبوبة

الأمير السعودي النائم يتحرك بعد 14 عام من الغيبوبة

كتب | أحمد الدويري

الأمير السعودي النائم، لقب أطلق على وليد بن خالد، الذي دخل في غيبوبة منذ 14 عام.

وذلك بسبب حادث سيارة في العاصمة البريطانية منذ عام 2005، ودخل في غيبوبة حتى وقتنا الحالي.

وقد نشرت الأميرة ريما بنت طلال، ابنة الأمير، الوليد بن طلال، عبر تويتر مقطع فيديو، ظهر خلاله الأمير النائم يحرك رأسه للمرة الأولى منذ دخوله في الغيبوبة.

وقالت الأميرة ريما: الحافظ القادر الرحمن الرحيم. الوليد بن خالد يحرك رأسه من الجهتين، يارب لك الحمد والشكر.

وفي أبريل الماضي، أتم الأمير النائم عامه الثلاثين، أي أنه قضى نصف عمره تقريبا في غيبوبة.

والأمير وليد هو ابن الأمير خالد بن طلال بن عبد العزيز، الابن الثالث للأمير طلال، شقيق العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز.

وكان الأمير خالد قد نشر في يناير 2017، مقطع فيديو للأمير وليد يحرك كتفه 3 مرات، تجاوبا مع معالجه.

ومنذ الحادث، يقبع الأمير النائم في المستشفى التخصصي بالعاصمة السعودية، الرياض.

كل ما تريد معرفته عن مرض الأمير النائم

الموت الدماغي

فقدان -لا رجوع فيه- لوظائف الدماغ، نتيحة للإصابة بسكتة دماغية، يدخل المصاب على إثرها في غيبوبة، تؤدي إلى فقدان القدرة على التنفس، ما يجعل الأطباء يضعون المصاب بها على الأجهزة الصناعية، التي تقوم بإيصال الأكسجين إلى الرئتين، حتى يبقى على قيد الحياة.

أعراض الموت الدماغي

– عدم استجابة العين للضوء.

– اختفاء حركة حدقة العين.

– فقدان القدرة على التنفس بشكل طبيعي.

– لا تصدر العين أي ردة فعل عند ملامسة سطحها.

– عدم ظهور أي نشاط للدماغ.

أسباب الموت الدماغي

– التعرض لصدمة شديدة في الرأس.

– ورم في المخ.

– ارتفاع مفاجئ في ضغط الدم، ما يؤدي إلى الإصابة بنزيف المخ.

تشخيص الموت الدماغي

– اختبار انقطاع النّفس.

– فحص عصبي كامل، كملاحظة مدى استجابة المصاب للضوء، وغيرها من العوامل الخارجية الأخرى.

– عمل رسم للدماغ، لقياس أي تغير في نشاط الدماغ.

– اختبار شرايين المخ، للتأكد من عدم تدفق الدّم للمخ.

اقرأ أيضًا نظام الإقامة المميزة بالسعودية تعرف على تفاصيله بعد إقراره رسميًا

مراحل موت الدماغ

1- موت المخ

يؤدي إلى موت قشرة الدماغ المسئولة عن الوظائف العليا عند الإنسان، دون أن تتأثر مراكز العمليات الحيوية، كالتنفس وعمل القلب.

2- موت جذع الدماغ

يتسبب في موت الجزء المسئول عن المراكز العصبية التي تنظم ضربات القلب وعملية التنفس بالدماغ.

3- موت الدماغ

يسبب توقف النشاط الكهربائي للدماغ نهائيًا، ما يؤدي إلى موت المصاب به.