الخميس 08 ربيع الثاني 1441 الموافق 05 ديسمبر 2019
الرئيسية » رمضانيات » الإفتاء: الاستحمام يفسد الصوم في هذه الحالة

الإفتاء: الاستحمام يفسد الصوم في هذه الحالة

الإفتاء الاستحمام يفسد الصوم في هذه الحالة

الاستحمام

كتب | شادي زعبل

كشفت دار الإفتاء المصرية عن حالة وحيدة تفسد الصوم في نهار شهر رمضان .

وقالت إن تبرُّد الصائم بالماء – بأن يغتسلَ أو يَصُبَّ على بدنه الماء اتّقاءً للحرِّ أو العطش – جائزٌ شرعًا ولا يُفسِد الصوم.

واستشهدت الإفتاء في إجابتها عن سؤال: ««ما حكم التبرُّد بالماء أثناء الصوم؟»، بما روت عَائِشَةُ -رضي الله عنها- أن النَّبِيَّ -صلى الله عليه وآله وسلم-: «كَانَ يُدْرِكُهُ الْفَجْرُ جُنُبًا فِي رَمَضَانَ، مِنْ غَيْرِ حُلُمٍ فَيَغْتَسِلُ وَيَصُومُ».

واستدلت أيضًا بحديث البخاريُّ عن أنس بن مالك “رضي الله عنه”، أنه قال: «إِنَّ لِي أَبْزَنًا أَتَقَحَّمُ فِيهِ وَأَنَا صَائِمٌ»، والأبزن: هو حوض الاستحمام.

وطالبت الصائم بأن يحرص على عدم دخول الماء إلى جوفه من الفم أو الأنف.

مضيفة: فإذا حصل دخول جزء من الماء في الجسم بواسطة المسامِّ فإنه لا تأثير له؛ لأن المُفطِر إنما هو الداخل من المنافذ المفتوحة حِسًّا للجوف.

اقرأ أيضًا الأرصاد تعلن موعد انكسار الموجة الحارة

دعاء الحر الشديد

تعرضت مصر لموجة شديدة الحرارة وصفتها هيئة الأرصاد الجوية أنها الموجة الأشد في 2019 حتى الآن.

مما جعل دار الإفتاء المصرية  تنصح المواطنين بترديد 5 كلمات أثناء الصيام في الحر الشديد.

وهي: «اللهم أجرني من حر جهنم»، مؤكدة أنها تكون سببًا في أن يعتق الله تعالى قائلها من نار جهنم.

ومن جانبه استشهد الإفتاء عبر صفحتها بـ«فيسبوك» بما قَالَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

إِذَا كَانَ يَوْمٌ حَارٌّ أَلْقَى اللَّهُ سَمْعَهُ وَبَصَرَهُ، إِلَى أَهْلِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ، فَإِذَا قَالَ الرَّجُلُ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، مَا أَشَدَّ حَرَّ هَذَا الْيَوْمِ اللَّهُمَّ أَجِرْنِي مِنْ حَرِّ جَهَنَّمَ، قَالَ اللَّهُ لِجَهَنَّمَ: إِنَّ عَبْدًا مِنْ عِبَادِيَ اسْتَجَارَنِي مِنْ حَرِّكِ فَإِنِّي أُشْهِدُكِ فَقَدْ أَجَرْتُهُ مِنْكِ

فَإِذَا كَانَ يَوْمٌ شَدِيدُ الْبَرْدِ أَلْقَى اللَّهُ سَمْعَهُ وَبَصَرَهُ إِلَى أَهْلِ الْأَرْضِ.

فَإِذَا قَالَ الْعَبْدُ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، مَا أَشَدَّ بَرْدَ هَذَا الْيَوْمِ، اللَّهُمَّ أَجِرْنِي مِنْ زَمْهَرِيرِ جَهَنَّمَ.

قَالَ اللَّهُ لِجَهَنَّمَ: إِنَّ عَبْدًا مِنْ عَبِيدِيَ اسْتَجَارَنِي مِنْ زَمْهَرِيرِكِ، وَإِنِّي أُشْهِدُكِ أَنِّي قَدْ أَجَرْتُهُ، قَالُوا: وَمَا زَمْهَرِيرُ جَهَنَّمَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: «بَيْتٌ يُلْقَى فِيهِ الْكُفَّارُ يَتَمَيَّزُ مِنْ شِدَّةِ بَرْدِهِ بَعْضُهُ مِنْ بَعْضٍ».

الأمر الذي أدى بالهيئة بتحذيرات هامة للمواطنين بعد التعرض المباشر لأشعة الشمس خاصة في أوقات الظهيرة.

والحفاظ دائمًا على صحة الأطفال بعد خروجهم في هذه الأوقات، والخروج فقط للضرورة.

وقد نشرت دار الإفتاء المصرية عبر صفحتها الرسمية بالفيس بوك بوست لها.

الإفتاء تطالب بهذا الأمر بسبب موجة الحر

حيث قالت: أكثر اليوم وغدًا وبعد غدًا من قول «اللهم اجرني من حر جهنم».

واستشهدت الدار بالحديث الوارد عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: إذا كان يومٌ حار ألقى الله تعالى سمعه وبصره إلى أهل السماء وأهل الأرض، فإذا قال العبد: لا إله إلا الله، ما أشد حر هذا اليوم، اللهم أجرني من حر جهنم , قال الله عز وجل لجهنم: إن عبدًا من عبادي استجارني منك , وإني أشهدك أني قد أجرته.

قد يعجبك