الخميس 24 ربيع الأول 1441 الموافق 21 نوفمبر 2019
الرئيسية » أخبار الجامعه » البطل الحقيقي لفيلم الممر يكشف تفاصيل تصرفه مع عامل السنترال 

البطل الحقيقي لفيلم الممر يكشف تفاصيل تصرفه مع عامل السنترال 

اللواء محيي نوح

اللواء محيي نوح

تقرير | هدير هشام ، أحمد سمير

يعد فيلم الممر من الأفلام التي نالت إعجاب الكثير وحققت نجاحًا عظيمًا، بعد عرضه لأول مرة على التليفزيون المصري خلال الأيام الماضية بالتزامن مع انتصارات أكتوبر، حيث لقي مشاهدة كبيرة من قبل الشعب المصري.

ويعد من ضمن أحداث الفيلم التي أعجبت الكثير من المشاهدين، وهو مشهد السنترال والذي جسده الفنان أحمد عز، ليحمل ملامح تلك الفترة التي شهدتها مصر عقب نكسة 1967، ليكون مشهدًا حقيقيًا لأحد ضباط القوات المسلحة في تلك الفترة، وهو اللواء محيي نوح قائد المجموعة 39.

وروي اللواء محيي نوح البطل الحقيقي لمشهد سنترال فيلم الممر حقيقة الواقعة التي كتبها المخرج شريف عرفة، وذلك أثناء حضورة فاعليات بانوراما أكتوبر بعنوان «العبور الجديد» في ذكرى الانتصارات بجامعة الزقازيق.

اقرأ أيضًا: أبطال أكتوبر بالشرقية يستعيدون روح النصر بمغامرات الحرب

وأوضح أن أول لقاء له مع شريف عرفة، خلال زيارته لإدارة الشؤون المعنوية للقوات المسلحة، ليقوم المخرج بعد ذلك بالاتصال بيه ويطلب منه زيارته في مكتبه.

قائلًا: بعد حديث طويل دار حين ذهبت له، حيث وجدت صوري منتشرة في أرجاء المكان، حينها سألته عن السبب، فأخبرني أنه يتم الإعداد لفيلم جديد عن العمليات العسكرية التي تمت ضد جيش الاحتلال الإسرائيلي، وذكرني بواقعة لي سيتم تجسيدها في الفيلم وهي مشادة السنترال.

تفاصيل مشهد السنترال في فيلم الممر للبطل الحقيقي اللواء محيي نوح 

وأوضح نوح بأن واقعة السنترال تعود إلى خدمته في منطقة رأس العش بعد حرب 1967 وكان في هذا الوقت برتبة نقيب، وبعد أن حصلت على إجازة وذهبت إلى منزلي في المنصورة كان هناك سنترال كبير وبه عدد من كبائن التليفونات.

وأشار إلى أنه كان يرغب في التواصل مع وحدته ببورسعيد، للاطمئنان على زملائه في العمل، وطلبت من الموظف المسؤول الاتصال لكنه جعله ينتظر كثيرًا، وعندما إخباره بأنه ظابط ليرد عليه بطريقة غير متوقعة الأمر الذي استدعى شجاري معه، وأثناء ذلك أبلغني أحد الموظفين أنني يمكنني التواصل مع بورسعيد بواسطة إحدى الكبائن.

وبعد أن انتهيت من المكالمة فوجئت بهتافات لعدد من الموظفين مسيئة للجيش وكلام غير مقبول، قائلًا: «أنا كضابط لا يمكن أن أقبله في هذا الوقت، فلا يمكن قبول إهانة زملائي أو القوات المسلحة».

تصرف اللواء محيي نوح مع موظف السنترال والعاملين به 

اللواء محيي نوح

اللواء محيي نوح

واستكمل، استفزتني هتافات الموظفين المسيئة فضربت 3 موظفين بالسنترال وهرب باقي الموظفين، واستغاثوا بالشرطة والإسعاف، وانصرفت وذهبت إلى قسم الشرطة، وبقيت حتى وقت متأخر يتم التحقيق معي.

وأثناء تواجدي في قسم الشرطة، قررت وقتها التواصل مع زميل لي في أمن الدولة يدعي كمال قاسم، وطلبت منه المساعدة، وتواصل مع الرئاسة في القاهرة.

واستمرت تحقيقات الشرطة لوقت متأخر حتى أحضروا والدي ومدير الأمن من أجل التنازل عن المحضر الذي حرره ضدي موظف السنترال، ولكن رفضت التنازل عن حقي وعن حق زملائي .

وأشار اللواء محيي نوح، بأن شريف عرفة أضاف مشهد السنترال في بداية فيلم الممر لكي يستفيد منه الناس ويعرفون كيف كان ظباط القوات المسلحة يتعاملون مع هذه المواقف.

 

قد يعجبك