أخبار العالم

الحج يشعل فتنة السنة والشيعة

%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%ac-%d9%8a%d8%b4%d8%b9%d9%84-%d9%81%d8%aa%d9%86%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%86%d8%a9-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%b4%d9%8a%d8%b9%d8%a9

 

حذّر الشيخ فيصل غزاوى، إمام الحرم المكى، خلال خطبة الجمعة أمس، من أى محاولة للإخلال بأمن الحجاج أو ترويع ضيوف الرحمن، أو استغلال موسم الحج فى تصفية الخلافات السياسية والمذهبية ورفع الشعارات الزائفة التى تدعو إلى الفرقة، مؤكداً أن حرمة دم المسلم أعز عند الله من حرمة الكعبة، مستشهداً بقول الله تعالى «وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُّذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ»، وقوله تعالى «وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا»، وذلك فى إشارة واضحة إلى التهديدات الصادرة من إيران ودعوتها الرسمية إلى تدويل الإشراف على المناطق المقدّسة، على خلفية توتر علاقاتها مع السعودية.

وشدّدت قوات الأمن السعودية من وجودها بمحيط الحرم المكى، استعداداً لبدء مناسك الحج اليوم، وهو يوم التروية، حيث يتوجّه حجاج بيت الله الحرام إلى منى، قبل تصعيدهم إلى جبل عرفات، وقامت بتفتيش دقيق لكل من يدخل إلى محيط الحرم المكى، ومعه حقيبة، فيما بعثت الدعوة السلفية المصرية برسائل إلى قواعدها بالسعودية وحجاجها، طالبتهم بالعمل على تفويت الفرصة على مخطط الشيعة لإفساد موسم الحج، ووصفت الدعوة السلفية فى رسالتها إيران بالشيطان الأكبر الذى تحالف مع الشيطان الآخر «أمريكا» فى صفقة مشبوهة؛ لإبادة العراق، وتابع البيان السلفى: «إذا أرادت دولة أن تبيد المسلمين فى بلد سنى، فلا تجد أفضل من تلك الدولة الطائفية؛ لتستعين بها، مؤكدة أن إيران وأتباعها من الشيعة يستغلون حوادث حج الموسم الماضى، لإثارة الفتن فى الحج هذا العام، وهم وداعش وجهان لعملة واحدة».

وصعّد الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، من هجومه على قيادات مشيخة الأزهر والجامعة بعد تهديدهم بإحالته إلى التحقيق ومجلس تأديب، حال استمراره فى تصريحاته المعادية لتوجهات الأزهر، حسب قولهم. وقال «كريمة» لـ«الوطن»: «حقيقة أزمتى مع الأزهر أنهم يريدون امتصاص غضب الوهابية بمصر وخارجها بسبب مؤتمر الشيشان، فجعلونى كبش فداء للوهابية والسلفية، وما يحدث معى الآن هو تصفية حسابات شخصية غير مقبولة».

المصدر 

زر الذهاب إلى الأعلى