أخبار العالمسلايد

الحكم النهائي على الإرهابي هشام عشماوي

الإرهابي هشام عشماوي
الإرهابي هشام عشماوي

كتبت | فاطمة حسين

قامت المحكمة العسكرية للجنايات في جلستها المنعقدة اليوم بإصدار حكم نهائي في القضية رقم 1 لسنة 2014 جنايات عسكرية الخاصة بـ الإرهابي هشام عشماوي والمعروفة إعلاميًا بقضية الفرافرة.

وقررت المحكمة العسكرية بمعاقة الإرهابي هشام عشماوي بالإعدام شنقًا بسبب الجرائم التي قام بارتكابها الفترة الماضية.

جرائم الإرهابي هشام عشماوي

وجديرًا بالذكر أن الإرهابي هشام عشماوي قام بارتكاب جرائم عديدة مست الصالح العام للبلاد من ضمنها مشاركته في استهداف وزير الداخلية الأسبق اللواء محمد إبراهيم يوم 5 سبتمبر لعام 2013، والتي قام فيها برصد الموكب الخاص به وتصويره، من أجل أن يقوم أحد أفراد التنظيم الإرهابي من اغتياله عن طريق عملية انتحارية.

قام الإرهابي بالمشاركة في عملية التخطيط والتنفيذ لاستهداف السفن التجارية لقانة السويس في الفترة النصف سنوبة لعام 2013، ومساعدته في تهريب أحد العناصر الإرهابية من تنظيم بيت المقدس أثناء وجوده بأحد المستشفيات الحكومية بمحافظة الإسماعيلية.

اقرأ أيضًا: فيديو جديد للإرهابي هشام عشماوي أثناء ترحيله من ليبيا

قاد مجموعة إرهابية تستخدم تكتيك «الصيد الحر» خلفًا للمدعو أبو محمد مسلم في سنة 2013، والتي تقوم باستهداف المركبات العسكرية «لأفراد ونقل» الجيش الثاني، باستخدام الأسلحة النارية.

استهدف سيارة عسكرية كان بها 5 أفراد م القوات المسلحة وهي في طريقها إلى الصالحية الجديدة، وأخرى كان بها ضابط ومجند سابق 4 جنود بالكبينة الخلفية حال تحركها من نفس المنطقة.

قام الإرهابي باستهداف سيارة ناقلة دبابات محمل عليها دبابة إم بطريق القاهرة الإسماعيلية، وأخرى كان يستقلها ضابط ومجند سائق أثناء تحركها بنفس الطريق، وأسفرت عن استشهاد من فيها وتدمير السيارة.

قام باستهداف عددًا من المباني الأمنية يوم 19 أكتوبر لعام 2013 عن طريق مساعدة آخرين من عناصر التنظيم الإرهابي مستخدمين سيارة مفخخة، واستهداف مدرعتين تابعتين لوزارة الداخلية والعمل على تدميرها بشرق مدينة بدر.

اقرأ أيضًا: تفاصيل الحكم بإعدام هشام عشماوي في قضية أنصار بيت المقدس

واستهداف الإرهابي سيارة تابعة لعناصر حرس الحدود والالتفاف حول صخرة جبلية والاختفاء خلفها ثم استهدافها بمجرد وصولها لمنطقة الكمين المخطط وقتل جميع أفرادها والاستيلاء على كافة الأسلحة التي بحوزتهم.

قام الإرهابي هشام عشماوي بتولي إمارة تنظيم أنصار بيت المقدس بعد مقتل المكنى أبو عبيدة ومبرافقة عناصر التنظيم التابعين له من المنطقة الجبلية في العين السخنة إلى عناصر تنظيم بالصراء الغربية، والانتقال بعد ذلك إلى التمركز في شرق نقطة حرس الحدود الفرافرة وقيامه بعمليات رصد واستطلاع ووضع خخط استهداف نقطة الحرس وقتل جميع الضباط والأفراد المتواجدين بها، وتفجير مخزن الأسلحة والذخيرة يوم 19 يونيه لعام 2014.

قنص غرف أمن بوابات الوحدات العسكرية المنتشرة في محيط مناطق أبو صوير، الصالحية، والقصاصين.

زر الذهاب إلى الأعلى