أخبار مصرسلايد

الحكومة: تطبيق عقوبة الغرامة 4 آلاف جنيه على مخالفي ارتداء الكمامة

تطبيق عقوبة الغرامة 4 آلاف جنيه على مخالفي ارتداء الكمامة
تطبيق عقوبة الغرامة 4 آلاف جنيه على مخالفي ارتداء الكمامة.. 
أعلن المتحدث باسم مجلس الوزراء المستشار “نادر سعد” أن تم عقد اجتماع للجنة إدراة الأزمات بعد فترة طويلة من عدم انعقاده على إثر زيادة أعداد الإصابة بفيروس كورونا على مستوى العالم وانتشار الحديث حول بدء موجة ثانية من الفيروس قد تكون أشد انتشارًا.

جاء ذلك خلال مداخلته الهاتفية مع برنامج ” اليوم” الذي يعرض على قناة دي أم سي، وخلالها قال أن الإجتماع تم عقده لمراجعة الموقف وإعادة تذكير المواطنين مرة أخرى بضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية.

مشيرًا إلى أن الكورونا لم تنته لا من مصر ولا من العالم بعد وأن الالتزام بالإجراءات الاحترازية متطلب ضروري جدًا حتى نقي أنفسنا مما يحدث في الدول الأوروبية الآن”

تطبيق عقوبة الغرامة 4 آلاف جنيه على مخالفي ارتداء الكمامة

وأضاف “سعد” في مداخلته أنه يجب ارتداء الكمامة في الأماكن المغلقة وداخل وسائل المواصلات وأن كل من لا يلتزم سيتم توقيع العقوبة المقررة وفقًا لقرار رئيس الوزراء وهي 4 آلاف جنيه.

مؤكدًا على أن هناك توجيهات للسلطات القائمة على إنفاذ القانون بتطبيق هذه الغرامات بشكل فوري دون أي استثناءات، خاصةً في ظل ملاحظة عدم التزام بعض المواطنين بالإجراءات الوقائية خلال الفترة الأخيرة وظهور حالة من التراخي.

أما عن القرارات الجديدة الأخرى والإجراءات التي تتخذها لجنة الأزمات فقد أكد على أن كل الأمور مطروحة على الطاولة وأن القرارات تتخذ وفقًا للواقع على الأرض ففي حال تزايد أعداد الإصابات الجديدة ستنعقد اللجنة مجددًا للنظر في الخيارات المتاحة.

وشدد ” سعد” على أن التزام المواطنين هو ما سيقي الجميع من الإغلاق الذي يضر بمصادر الاقتصاد والفئات التي تعاني من تحديد أو إيقاف النشاط كأصحاب المطاعم والمحال والمقاهي.

واختتم سعد كلامه بمناشدة الجميع خاصةً أصحاب المقاهي والمطاعم بمراعاة تطبيق الإجراءات الوقائية والتباعد على المترردين عليهم حتى لا تضطر الحكومة لإيقاف هذه الأنشطة مجددًا.

تطبيق عقوبة الغرامة 4 آلاف جنيه على مخالفي ارتداء الكمامة

وبسؤاله عن توفير الأدوية الخاصة بعلاج فيروس كورونا في المستشفيات، أكد “نادر سعد” على هذه النقطة كانت محط اهتمام رئيس الوزراء خلال اجتماع لجنة الأزمات والذي اطمئن على توافر الأدوية ومستلزمات علاج كورونا في المستشفيات وأنه لا توجد مشكلة اطلاقًا في أية كميات قد تحتاجها الدولة من هذه الأدوية.

مشيرًا إلى أن ما شدد عليه رئيس الوزراء هو ضرورة تفادي المشكلة التي حدثت في الموجة الأولى وهي نقل بعض الأدوية في الصيدليات وشراء الأدوية بكميات كبيرة دون داعي ودون الحاجة لها مما سبب نقص في بعض الأدوية، والتي قامت الحكومة بحلها عن طريق زيادة ومضاعفة خط الانتاج وهو ما يتم القيام بتنفيذه من الآن لمنع تكرار المشكلة مرة أخرى.

زر الذهاب إلى الأعلى