السبت 22 محرم 1441 الموافق 21 سبتمبر 2019
الرئيسية » مقالات » رأي » الدكتور رضا عبدالسلام| يكتب: إحصاء السكان ١٠٤ مليون نسمة ثروة عظيمة

الدكتور رضا عبدالسلام| يكتب: إحصاء السكان ١٠٤ مليون نسمة ثروة عظيمة

هام جدا بخصوص إحصاء السكان: ١٠٤ مليون نسمة.

لابد وأن أشيد بهذا الجهد الطيب من الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء، لأننا تعلمنا أن تقدم الأمم يبنى على العلم وأهله.

وحتى يؤدي العالم دوره لابد أن تكون لديه بيانات ومعلومات ليحللها ويدرسها وبصل إلى نتائج تصلح من شأن المجتمع.

الآن بين أيدينا ثروة عظيمة متمثلة في إحصاء تعداد سكان مصر وتوزيعهم حسب السن والجنس والمؤهل التعليمي، ومن هم في الداخل ومن هم في الخارج وأهل المدن وأهل الريف وعدد الوحدات السكنية المملوكة والمؤجرة إلى آخر تلك البيانات المهمة جداً.

ما الذي ينبغي عمله؟

هذه البيانات أعدت لتستثمر، وأنا على يقين بأن هناك مؤسسات وشركات عالمية تسعى وستسعى للحصول على هذه البيانات بأي ثمن، لكي تخطط وتستثمر في مصر وفقاً لبيانات هذا المسح السكاني الموضوع مش هزار.

ماذا علينا أن نفعل ودون تأخير أو تردد؟

ما ينبغي عمله هو أن يوجه رئيس الجمهورية أو رئيس الوزراء بتوزيع هذا المسح على كافة الجامعات والمؤسسات البحثية الحكومية،

على أن تلتزم كل جامعة بتشكيل ورشة عمل من خيرة علمائها في مختلف التخصصات ليعكفوا على هذا المسح ويقومون بدراسته وتحليله والانتهاء إلى توصيات ومقترحات في مجالات الصناعة والزراعة والخدمات المختلفة.

ينبغي أن يتم وضع جدول زمني لكل جامعة، أكرر جدول زمني، بحيث تنتهي من ورش العمل والتوصيات خلال مثلا شهرين أو ثلاث من تاريخ تلقي المسح السكاني.

بعد أن يتلقى رئيس الجمهورية أو رئيس الوزراء نتائج وتوصيات الجامعات، يلزم الاسراع فورًا وفي غضون أسبوعين بتشكيل لجان وزارية كل فيما يخصه لدراسة توصيات الجامعات وأن تنتهي كل وزارة إلى تصور بالمشروعات أو ما يمكن عمله استثماراً لنتائج هذا المسح.

ربما يسأل البعض عن أهمية وجدوى بل وخطورة هذا المسح السكاني سأذكر مثال بيسط للتوضيح؛

إذا كان المسح أظهر مثلاً أن نسب المواليد عالية جدًا ويولد سنويًا مليون طفل إذاً قد تفكر شركات ومصانع تعمل في إنتاج مستلزمات الأطفال من حفاضات وملابس وغذاء وغيرها فهنا يمكن لصناعات أن تقوم بناء على نتائج هذا المسح.

نفس الأمر في الإسكان في ضوء نتائج المسح كم عدد الوحدات السكنية التي ينبغي أن نستهدف بنائها سنويا.. إلخ.

خلاصة القول ينبغي ألا نتوقف عند حفل الإعلان عن المسح فهذا المسح ثروة إذا أحسنا استثمارها حفظ الله مصر وشرفائها وبناؤها من كل مكروه وسوء.