سياسة

الرئاسة الفلسطينية تطالب نتانياهو بالاستجابة لطلب ترامب بوقف الاستيطان

عباس

رام الله : مستعدون للتعامل بإيجابية مع إدارة ترامب لصناعة السلام

إصرار إسرائيل على تدمير خيار الدولتين سيؤدى إلى المزيد من التطرف وعدم الاستقرار

أكدت الرئاسة الفلسطينية فى بيان لها منذ قليل، تمسكها بخيار “حل الدولتين” والقانون الدولى والشرعية الدولية وبما يضمن إنهاء الاحتلال الإسرائيلى وإقامة دولة فلسطين المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية لتعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل على حدود الرابع من يونيو عام 1967، واستعدادها للتعامل بإيجابية مع إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب لصناعة السلام.

وشددت الرئاسة الفلسطينية، مساء اليوم الأربعاء، على أن تكرار رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو، للغة الإملاءات حول استمرار السيطرة الإسرائيلية على الحدود الغربية من أراضى دولة فلسطين المحتلة، وكذلك المطالبة بالاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية، يعتبر استمرار لمحاولة فرض الوقائع على الأرض وتدمير خيار الدولتين واستبداله بمبدأ الدولة بنظامين “الابهارتايد”.

وطالبت رام الله رئيس الوزراء الإسرائيلى بالاستجابة لطلب الرئيس الأمريكى دونلد ترامب والمجتمع الدولى بوقف النشاطات الاستيطانية كافة وبما يشمل القدس الشرقية المحتلة، مؤكدة فى ذات الوقت استعدادها لاستئناف عملية سلام ذات مصداقية بعيداً عن الإملاءات وفرض الحقائق على الأرض، وحل قضايا الوضع النهائى كافة دون استثناءات، استنادا لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية لعام 2002.

وأوضحت رئاسة فلسطين أن إصرار الحكومة الإسرائيلية على تدمير خيار الدولتين من خلال استمرار الاستيطان وفرض الوقائع على الأرض، سيؤدى إلى المزيد من التطرف وعدم الاستقرار، مشددة على وجوب هزيمة التطرف والإرهاب بكافة أشكاله، وذلك حتى تتمكن شعوب المنطقة من العيش بأمن وسلام واستقرار.

المصدر

أحمد سمير

أحمد سمير حاصل على بكالوريوس إعلام جامعة الأزهر .. أعمل بمجال الصحافة منذ عام 2015 .. عملت في موقع الشرقية توداي كمراسل صحفي .. وصحفي فيديو .. وحاليا محرر صحفي .. عاشق للتصوير والمونتاج والإخراج
زر الذهاب إلى الأعلى