أخبار عامة

الزراعة: تشكيل وحدة طوارئ لمكافحة أنفلوانزا الطيور بعد أنتشار المرض

تشكيل وحدة طوارئ لمكافحة أنفلوانزا الطيور بعد أنتشار المرض

كشف الدكتور عصام عبد الشكور مدير عام إدارة خدمات الإرشاد البيطرى بالهيئة العامة للخدمات البيطرية، عن آخر تقرير صادر عن الإدارة المركزية للطب الوقائى بالهيئة، بشأن بؤر الإصابة بمرض أنفلونزا الطيور والعترة الجديدة، منذ يناير الماضى وحتى الآن، يوضح  عدد حالات الاشتباه 464 حالة؛ منها ظهور 39 بؤرة إيجابية منh5n1، بالإضافة إلى وصول عدد إصابات 12 بؤرة من العترة الجديدةh5n8، بمختلف المحافظات، مؤكدًا السيطرة عليها جميعًا .

 وكشف تقرير الخدمات البيطرية بوزارة الزراعة أنه تقرر تشكيل وحدة طوارئ لمكافحة أنفلونزا الطيور على المستوى المركزى المنوط به فى جميع أعمال مكافحة المرض التى تتمثل فى التقصى عن المرض، والاستجابة السريعة لاحتواء البؤر المكتشفة للمرض “إعدام، تطهير، تحفيز المربين لتطبيق الأسس الرئيسية للأمان الحيوى فى المزارع والتربية المنزلية، الاتصال والتواصل لرفع الوعى لدى المربى”.

 وأكد تقرير الخدمات البيطرية، على الشراكة مع القطاع الخاص للنهوض بصناعة الدواجن فى مصر نظام للمتابعة والتقييم لأعمال المكافحة على مستوى الجمهورية، على أن يكون هناك امتداد للفريق على مستوى المحافظات وتفعيل وحدة الطوارئ ليكون الفريق بداية من الهيئة العامة للخدمات البيطرية، مرورًا بمديريات الطب البيطرى والإدارات البيطرية حتى الوحدات البيطرية كوحدة متكاملة لمكافحة المرض .

  وقال التقرير، إنه يتم اختيار عمل الفريق بالمحافظات لمكافحة أنفلونزا الطيور على مستوى المديرية والمراكز والإدارات، وبالنسبة للوحدات البيطرية، يتم إعادة توزيع الأطباء على الوحدات البيطرية الموجودة بالمحافظة، وتكليف كل طبيب بعدد محدد من المزارع وحضانات الطيور ومسئول مسئولية كاملة عن متابعة أعمال التحصينات ومتابعة تصاريح البيع والحالة الصحية واكتشاف مبكر لأية أمراض وبائية قد تصيب المزرعة لمنع تسرب أية حالات مصابة من المزرعة إلى التربية الريفية أو إلى أسواق الطيور الحية بالقرى تشجيع المربين لتطبيق الحد الأدنى من متطلبات الأمن الحيوى داخل المزرعة .

 وقال الدكتور إبراهيم محروس، رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية، إن مديريات الطب البيطرى تكثف من إجراءاتها الاحترازية لمنع انتشار مرض أنفلونزا الطيور خلال فصل الشتاء الحالى، ومكافحته والتقليل من آثاره السلبية على الثروة الداجنة والمواطنين برصد الموقف الوبائى للمرض أولا بأول، وإجراءات التقصى الوبائى النشط الذى فى أسواق بيع الطيور، وذلك طبقا للبلاغات والاشتباهات، وتكثيف الإجراءات لمواجهة العترة الجديدة h5n8، وأهمية تطبيق قواعد الأمان الحيوى فى التربية المنزلية.

  وتابع محروس، أن هناك إجراءات وقائية متبعة تتمثل فى الإعدام والتخلص الصحى من الدواجن المعدمة وتطهير المزارع والمعدات وعمل حملات ارشادية للتوعية، لإحكام السيطرة على المرض، وتشكيل فريقى طبى بيطرى متخصص بكل قرية ونجع تحت مسمى فريق “الكاهو”، تحسبًا لظهور أى بؤر مرضية لاتخاذ الإجراءات اللازمة للتعامل معها، وإجراءات سريعة للاستجابة للقضاء على أى بؤرة مصابة، تتمثل فى الحجر البيطرى على المزرعة المصابة، والتخلص الآمن من الطيور المصابة والنافقة، وتطهير وتنظيف أعشاش الطيور المصابة والمزارع.

 وتابع رئيس الخدمات البيطرية، أن هناك تواصل مع الجمهور وأصحاب المزارع وإرشادهم عن المرض، والتقصى حول البؤرة للمزارع من 3 إلى 5 كيلو مترات، فى القرية المصابة لمدة 21 يوما، والتحصين حول البؤر الإيجابية وتحصين الحضانات بلقاح أنفلونزا الطيور بجرعتين مجانا حتى 9 كم، وتفعيل القانون رقم 70 لسنة 2009 بشأن تنظيم تداول بيع الطيور والدواجن الحية وعرضها للبيع.

المصدر

أحمد سمير

أحمد سمير حاصل على بكالوريوس إعلام جامعة الأزهر .. أعمل بمجال الصحافة منذ عام 2015 .. عملت في موقع الشرقية توداي كمراسل صحفي .. وصحفي فيديو .. وحاليا محرر صحفي .. عاشق للتصوير والمونتاج والإخراج
زر الذهاب إلى الأعلى