الأحد 11 ربيع الثاني 1441 الموافق 08 ديسمبر 2019
الرئيسية » أخبار الشرقية » الشاهد الوحيد على براءة معتمرات الشرقية يروي تفاصيل الواقعة

الشاهد الوحيد على براءة معتمرات الشرقية يروي تفاصيل الواقعة

الشاهد الوحيد على براءة معتمرات الشرقية يروي تفاصيل الواقعة

المعتمرات

كتب | شادي زعبل – أحمد سمير

يبدو أن قصة الحاجة «سعدية» تتكرر وتأبى الحكاية أن تنتهي إلا بتبرئه النفوس الطاهرة التي قصدت أداء العمرة والتقرب إلى الله ورؤية بيت الله الحرام وليس نقل ما هو محرم .

نقلنا أمس معاناة أسر الثلاث معتمرات من محافظة الشرقية بعدما تم احتجازهم والقبض عليهم بمطار جدة بالسعودية بعد العثور على حقيبة مواد مخدرة بين مقتنياتهم، لمزيد من التفاصيل من هنا.

السائق يروي تفاصيل الواقعة

وفي تصريحات حصرية للشرقية توداي تواصل معنا السائق «رائد رزق محمد»، الذي نقل المعتمرات الثلاثة من محافظة الشرقية وحتى مطار القاهرة الدولي قبل السفر .

وقال رائد: شهادتي ستبرء الثلاث معتمرات أصحاب الأصل الطاهر الطيب الذين كانت ملامح الشقاء تظهر عليهم وسعادتهم برؤية الأراضي الطاهرة تنسيهم كل همومهم .

وأكد، رائد، أن المتهم «م.ال» تواصل معه لنقل المعتمرات من الزقازيق إلى مطار القاهرة لأداء فريضة العمرة مع الاتفاق على موعد وأماكن نقلهم من الشرقية وحتى المطار.

واستكمل، أنه بعد دخول القاهرة طلب منه المتهم «م.ال» التوقف عند فندق معين حتى يصل إليه وعندما وصل إليه طلب منه وضع بعض الحقائب الجديدة من سيارة المتهم إلى سيارة السائق التي تنقل السيدات إلى المطار – على حد قوله.

وأدرج السائق، أن حقائب الثلاث معتمرات قديمة ولا يظهر عليها ملامح الثراء مثل الحقائب التي وضعها «م.ال» داخل السيارة وسط مقتنيات تلك السيدات .

وعبر السائق عن استغرابه من ذلك الشخص قائلاً: مشي قدامي لحد ما عدينا كمين المطار واتفاجئت أنه واخدنا في مكان نضيف جداً وباب دخول مختلف عن باقي المسافرين .

ولفت، السائق إلى أن المتهم طلب من أحد الأشخاص الذي كان ينتظرهم بمطار القاهرة كيس أسود وضع به الحقائب التي دسها وسط مقتنيات السيدات وحينما عرض السائق عليه كيس أصفر لتمييزهم طلب منه الصمت .

وعلق السائق عن إمكانية أن تكون حقائب المخدرات ملك لأحد السيدات قائلاً: مستحيل لأن الستات كانوا طول الطريق يذكروا الله ويسبحوا ومبسوطين أنهم رايحين يزوروا الكعبة ويعملوا العمرة.

وطلب السائق من جميع الجهات الأمنية والقضائية سرعة التواصل مع السلطات السعودية للإفراج عن المعتمرات لأنهم لا ذنب لهم وأن شهادته تلك تدين المتهم «م.ال» لأن الحقائب مملوكة له وهو من وضعها أمام أعينه وسط المقتنيات .

قد يعجبك