الجمعة 24 ذو الحجة 1441 الموافق 14 أغسطس 2020
الرئيسية » أخبار عامة » الطبيب المعالج لإيمان عبد اللطيف: العملية خطرة.. وحالتها «الأصعب» في حياتي

الطبيب المعالج لإيمان عبد اللطيف: العملية خطرة.. وحالتها «الأصعب» في حياتي

قال موفازال لاكدوالا، الطبيب المعالج للفتاة المصرية المصابة بالبدانة المفرطة، والتي تتلقى العلاج الآن في الهند، إن الجراحة الطبية المفترض إجراؤها للفتاة تنطوي على خطورة كبيرة، مؤكداً أن حالة إيمان أحمد عبداللطيف هي أصعب حالة يواجهها على الإطلاق في حياته المهنية، بحسب موقع «ميد داي» الهندي.

في الوقت نفسه وجهت إيمان رسالة شكر لحكومتي الهند ومصر، للجهود المبذولة من أجل مساعدتها، ووجهت تلك الرسالة من خلال مقطع فيديو، قالت فيه أنها تشعر باختلاف ملحوظ بين طبيعة العلاج في مصر والهند، مؤكدة أنها تشعر بحال أفضل في الهند، ووجهت التحية للفريق الطبي الذي يتوىل حالتها والمؤلف من 13 طبيبا متخصصا.

كان وزن إيمان عند ولادتها 5 كيلوجرام، وبدأت في التعرض لزيادة الوزن بشكل غير طبيعي منذ كان عمرها 11 عاما، ما دفعها للانفصال عن الدراسة بعد الصف الخامس بسبب إصابتها بالخمول الناجم عن مشكلات في الغدة الدرقية، وأدى استمرار زيادة وزنها لإعاقتها عن الحركة بشكل دفعها للزحف بدلًا من المشي، وفي عام 2016، وصل وزن إيمان إلى 500 كيلوجرام، وتم تشخيص حالتها بإصابتها بوذمة لمفية حادة واحتباس السوائل وداء السكري من النوع الثاني وارتفاع في ضغط الدم وقصور في الغدة الدرقية، وبعد محاولات متكررة لتقديم مساعدة طبية لها من أطباء في مصر واليونان، بدأت شيماء شقيقة إيمان حملة إلكترونية جذبت اهتمام الطبيب الهندي المتخصص في جراحات السمنة لاكداوالا.

وتدخلت وزيرة الشؤون الخارجية الهندية، سوشما سواراج، لدفع السفارة الهندية في القاهرة لمنح تأشيرة الدخول لإيمان بعدما أبدت السفارة رفضا في بداية الأمر، وسافرت إيمان منقولة على سرير خاص صممه حرفيون مصريون وعلى متن طائرة شحن تابعة لشركة مصر للطيران، وتخضع إيمان حاليا للملاحظة الدقيقة، والفحوص الطبية اليومية مع حمية طبية تعتمد على السوائل فقط لمدة 25 يومًا على أمل إنقاص وزنها حوالي 100 كيلوجرام قبل أي تدخل جراحي

المصدر

عن أحمد سمير

قد يعجبك