الثلاثاء 18 محرم 1441 الموافق 17 سبتمبر 2019
الرئيسية » منوعات » القتل الرحيم .. اختراع جديد للانتحار بضغطة زر واحدة

القتل الرحيم .. اختراع جديد للانتحار بضغطة زر واحدة

كتب | أحمد الدويري

هل سمعت يومًا ما عن القتل الرحيم؟، بالفعل إنه لفظ غامض ويثير حوله المزيد من الشبهات.

فمن المعروف لدينا جميعًا أن قتل النفس محرم، ولكن هل تيقنت أنه سيأتي يوم ويكون هناك جهاز لأن تقتل نفسك بنفسك.

الأمر يبدو للوهلة الأولى أنه صعب ومعقد وغير مفهوم، أو بطريقة أخرى يبدو أننا لا نريد فهمه على الإطلاق.

فمن منا يدخل جهاز ويغلق على نفسه ويضغط زر واحد وبعدها بدقائق يفارق الحياة.

القتل الرحيم .. اختراع جديد للانتحار بضغطة زر واحدة

بالفعل أمر مدهش وغريب ومعقد ، ننظر إليه في مجتمعنا المصري عامة والشرقاوي خاصة أنه غريب الأطوار .

فما قصته؟ ، وما حكايته؟ وما سببه؟ وما مواصفاته؟ ، كل هذا نتعرف عليه من خلال السطور القادمة.

تخيل عزيزي القاري أن هناك زر، إذا ضغطت عليه يتغير الأكسجين في جسدك إلى نيتروجين.

فهذه طريقة جديدة من طرق الانتحار، على أساس أن المُنتحر ليس لديه طرق أخرى.

دعونا نستكمل، الملفت في الأمر هو أن كل شيئ يكون بإرادتك، فلماذا تلقي بيدك إلى التهلكة؟.

الكبسولة تجلس فيها وتقفل على نفسك فيها وتحصل على كود قتل، وعندما تكون جاهزًا تضغط على الزر وتفارق الحياة بعدها بدقائق قليلة.

وإذا غيرت رأيك في اللحظات الأخيرة، فهناك زر آخر للإيقاف والخروج من الكبسولة بأمان.

تجربة تكاد تكون مخيفة، مقلقة، تساعد على انتشار القتل وحصد الأرواح بطريقة جديدة.

الامر لا يتعلق بالتطور التكنولوجي على الإطلاق، بل يتعلق بأن مخترعه وهو الأسترالي فيليب نيتشك  هو مؤمن تمامًا بالقتل الرحيم.

الذي لا يسقط فيه الشخص من أعلى طابق ، أو يفز في بحر، فاعتقاده أنه يفارق الحياة في هذه الكبسولة هو أمر مختلف ورحيم.

ولكن الأمر غير ذلك، فهو يساعد على قتل النفسي وتجربتها تعني الهلاك، وتمني الموت في الأساس هو شيئ محرم في مختلف الديانات.

الكبسولة المريرة التي انتشر لها فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، سيتم عرضها لمدة 6 أشهر
قبل شحنها لأول مرة في سويسرا.

من الممكن أن تتعجب من أن عرضها غير مخالف، لأن هناك دول تعتقد أن القتل الرحيم للمرضى الذين يعانون من أذى كبير هو قانوني لا جدال فيه.

ولكن قضية القتل الرحيم للمرضى لا تزال محل جدال وخلاف في دول أوروبا، مع تأكيدات بأن بعض الدول في طريقها إلى تطبيقها.

ومع كل هذا نأمل في أن لا يخرج هذا الاختراع للنور، نظرًا لكونه خطرًا على حياة