أخبار العالمسلايد

فيديو يوثق اللحظات الأخيرة في حياة سيدة حامل قبل أن يدفعها زوجها من قمة جبل على ارتفاع ألف متر

اللحظات الأخيرة في حياة سيدة حامل
اللحظات الأخيرة في حياة سيدة حامل

اللحظات الأخيرة في حياة سيدة حامل.. انتشر مقطع فيديو، بين وسائل إعلام دولية يوثق اللحظات الأخيرة في حياة امرأة تركية حامل في شهرها السابع قبل أن تلقى مصرعها على يد زوجها الذي دفعها من أعلى الجبل.

ووفقًا للتقارير الإخبارية تم القبض على الزوج ويدعى “هاكان أيسال”، البالغ من العمر 40 عامًا بتهمة قتل زوجته “سمرا أيسال” ذات الـ32 عامًا وهي حامل في الشهر السابع أثناء قضاء عطلة في منطقة تُعرف باسم “وادي الفراشة” بمحافظة “موجلا” الواقعة جنوب غرب تركيا.

والجدير بالذكر أن الزوج استدرج زوجته لالتقاط صور سيلفي من أعلى الجرف ثم دفعها لتلقى مصرعها للاستفادة من أموال التأمين على حياة زوجته وهذا ماأثبتته هيئة الادعاء.

وبينت وسائل إعلامية بعد ذلك مقطع فيديو التُقط للزوجين أثناء سيرهما معًا فوق الجرف شديد الانحدار، حيث شوهد الزوج وهو يمسك بيد زوجته أثناء تسلقهما الصخور معًا بحجة رؤية بحر “إيجة”، الذي يقع على مسافة مئات الأقدام أسفل الجرف، من بقعة أفضل، ويُزعم أن “أيسال” دفع زوجته بعد مضي دقائق على ذلك.

إقرأ أيضًا: جريمة بشعة.. سيدة تطعن أمها 100 طعنة وتقطع رأسها ثم تخرج بها أمام الجيران

وجاء في تقرير لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن سائحًا كان متواجدًا على مسافة ليست بعيدة من الزوجين، وقت مصرع الضحية، هو من التقط هذا الفيديو، وأشار إلى أنه انتبه إلى أن “أيسال” كان يتصرف بغرابة.

وكان الزوج هو المستفيد الوحيد من التأمين ضد الحوادث بضمان 400 ألف ليرة تركية وأشار ممثلو هيئة الادعاء إلى أن السبب الوحيد الذي دفعه للبقاء برفقة زوجته على حافة الجرف لمدة 3 ساعات هو لكي يتأكد من عدم تواجد أي شخص حولهما، وبمجرد أن تأكد من أنهما بمفردهما تمامًا قتلها عمدًا بدفعها من أعلى الجرف، وبعد فترة وجيزة طالب بمبلغ التأمين على حياتها، لكن طلبه رُفض بعد الكشف عن أنباء التحقيق في واقعة وفاتها.

وأنكر الزوج التهم الموجهة إليه قائلًا: “بعد التقاط صورة، وضعت زوجتي الهاتف في حقيبتها وفي وقت لاحق طلبت مني أن أعطيها إياه.. نهضت وسمعت صراخ زوجتي من الخلف عندما مشيت بضع خطوات لإحضار الهاتف من حقيبتها؛ وعندما استدرت لم أجدها.. لم أدفع زوجتي”.

ومازال التحقيق في واقعة مصرع “سمرا أيسال” مستمرًا.

سالي سند

سالي سند، صحفية مصرية عملت كمراسلة صحفية ومعدة تقارير بموقع الشرقية توداي منذ عام 2016، وعملت سابقًا كاتبة محتوى لدى مواقع متعددة وأعمل حاليًا محررة صحفية، أعشق الكتابة وخاصًة كتابة المقالات
زر الذهاب إلى الأعلى