أخبار العالم

اللغة الثانية في الدول العربية.. المغرب العربي والسعودية مفاجأة

%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%BA%D8%A9 %D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9 %D9%81%D9%8A %D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84 %D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9

أثرت العوامل التاريخية والاستعمار الغربي في الدول العربية وثقافتها، وأيضا الهجرات البشرية سواء الطبيعية أو لأسباب اقتصادية في حدوث تغيرات في التركيبات السكانية في تلك الدول، والتأثير في ثقافتها ولاسيما لغتها.

ونشر موقع “MoveHub”، خرائط لدول العالم، توضح اللغة الثانية الأكثر تحدثًا من حيث عدد السكان، وقد أظهرت تلك البيانات حقائق صادمة حول وضع اللغات في الدول العربية، مما يؤكد على ثراء تلك المجتمعات بالتنوعات الثقافية واللغوية.

تعد اللغات الإنجليزية والفرنسية هي أكثر اللغات تحدثًا في العديد من دول العالم، وأيضا في الدول العربية، ويتحدث بالفرنسية بشكل كبير في دول المغرب، لكن المفاجأة أن الجزائر لغتها الثانية هي الفرنسية، وليست الأولى كما قد يتوقع البعض.

كما أن احتلت الفرنسية المرتبة الثانية في تونس، وفي المغرب جائت اللغة الأمازيغية   كلغة ثانية في الانتشار بين المغاربة، وليبيا كانت الإيطالية هي اللغة الثانية، ودولة موريتانيا جائت لغة البولار أو لغة شعب الفولا لغة ثانية.

ومفاجأة أخرى للدول العربية حيث أن احتلت لغة التاجالوجية – لغة أساسية في الفلبين- اللغة الثانية في السعودية بعد العربية، واحتلت اللغة الفارسية المركز الثاني في الإمارات، أما اليمن فكانت اللغة الأمهرية التي تنتشر في  إثيوبيا.

وفي مصر اللغة الإنجليزية، وكذلك في السودان، وجائت اللغة الكردية في العراق وسوريا، وفي لبنان جاءت الفرنسية هي اللغة الثانية.

المصدر 

أحمد الدويري

كاتب صحفي منذ عام 2011 ، أكتب جميع أنواع قوالب الصحافة، تعلمت الكتابة بشكل جيد جدًا من خلال موقع الشرقية توداي الذي انضممت له منذ عام 2012 وحتى الآن
زر الذهاب إلى الأعلى