أخبار عامة

المفتي: إحياؤنا ليلة النصف من شعبان موافق للسنة.. والنبي أوصانا بإحيائها

أكد الدكتور شوقى علام، مفتى الجمهورية، أن ليلة النصف من شعبان من الليالى المباركة التى يجب على المسلم أن يحرص على التزود فيها من الطاعة، لأن الإنسان فى مسيرة حياته يحتاج إلى أن يتزود شيئًا فشيئًا من الأنوار الربانية بفعل الطاعات والتقرب إلى الله فى الأيام والليالى المباركة.

وأضاف مفتى الجمهورية – فى حلقة برنامج “من ماسبيرو” التى تذاع على القناة الأولى المصرية – أن الله سبحانه وتعالى قد هيأ للإنسان محطات للتزود بالطاعات والأنوار والتقرب إلى الله، فجعل محطات يومية مثل الصلوات الخمس وسننها والتى هى طهارة للروح والجسد وتكفيرًا للذنوب، وكذلك جعل محطات أسبوعية من الجمعة إلى الجمعة كفارة لما بينها، ومحطات سنوية كشهر رمضان المبارك، وأيضًا خلال العام جعل فى أيامه نفحات مثل ليلة النصف من شعبان ويوم عاشوراء ويوم عرفة وليلة القدر وغيرهم.

وأكد مفتى الجمهورية، أن ليلة النصف من شعبان قد ثبت عن النبى صلى الله عليه وآله وسلم أنه فضَّلها وتعبَّد فيها لله عز وجل، وعلى ذلك سار الصحابة الكرام والتابعون والمسلمون جميعًا إلى يومنا هذا. فالناس لا يزالون يحتفلون ويحيون هذه الليلة المباركة.

وردًا على من يشككون فى فضائل ليلة النصف من شعبان وإحيائها بالطاعة، قال فضيلة المفتى: “إنه يظهر كل عام من يشتتون الناس وينكرون عليهم إحياء هذه الليلة المباركة بالطاعات، رغم أن هناك نصوصًا تدل على إحياء النبى صلى الله عليه وآله وسلم لليلة النصف من شعبان“.

وأضاف فضيلته، أن إحياءنا لليلة النصف من شعبان موافق للسنة النبوية المطهرة لأن النبى صلى الله عليه وآله وسلم قد أوصانا بإحياء هذه الليلة، بأن نقوم ليلها ونعبد الله فيها وأن نصوم يوم النصف من شعبان، وذلك فيما رواه الإمام ابن ماجة عن النبى صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: “إذا كانت ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلها و صوموا نهارها“.

المصدر 

أحمد الدويري

كاتب صحفي منذ عام 2011 ، أكتب جميع أنواع قوالب الصحافة، تعلمت الكتابة بشكل جيد جدًا من خلال موقع الشرقية توداي الذي انضممت له منذ عام 2012 وحتى الآن
زر الذهاب إلى الأعلى