أخبار العالم

الوزراء تستعد لإستقبال عيد الأضحي المُبارك

محلب-دراج

التقى المهندس ابراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء، اليوم السبت، الدكتور خالد حنفي وزير التموين والتجارة الداخلية، للاطمئنان على الاستعدادات الجارية لاستقبال عيد الأضحى، وتوافر السلع الغذائية الاساسية ورصيدها الاستراتيجى، بالإضافة إلى متابعة نتائج تطبيق منظومتى الخبز، والسلع التموينية الجديدتين، ومناقشة المشروع الوطنى الخاص بتحويل مصر إلى مركز لوجستى عالمى.

واستعرض وزير التموين خلال اللقاء الإستعدادات الجارية لاستقبال العيد الأضحى ، من خلال توفير لحوم بأسعار هى الأقل على الإطلاق، حيث يصل سعر الكيلو 35 جنيهاً للحم بقرى مشفى منشأ سودانى، و 45 جنيهاً للحم البقرى منشأ برازيلى وأوروجواى، وإسترالى، و 48 جنيهاً كيلو الخراف الحية، على أن يتم توفيرها جميعاً فى المجمعات الإستهلاكية اعتباراً من بعد غد.

هذا بالإضافة إلى توافر باقى السلع الغذائية الأساسية (زيت، سكر، أرز) بالمجمعات الاستهلاكية.

كما عرض وزير التموين، نتائج تطبيق منظومة الخبز الجديدة التى تم تنفيذها فى 10 محافظات، ومؤشرات النجاح الخاصة بها، من اختفاء الطوابير، وتحقيق وفر فى الدقيق زاد عن 350 مليون جنيه كانت تُهدر وتُهرب، وهو ما أعاد الدعم لمستحقيه، وأشار إلى أن صرف نقاط توفير الخبز بسلع مجانية للمواطنين، ومدها إلى 10 أيام من أول كل شهر.

وأضاف وزير التموين، أن آخر ما تم الاتفاق عليه بخصوص منظومة السلع التموينية الجديدة، هو إعطاء الحرية للمواطن، فى الشراء من أى بقال تموينى أو مجمع استهلاكي، مما يزكى روح المنافسة فى مصلحة المواطن وتحقيق وصول الدعم لمستحقيه وعدم التلاعب بالمواطنين والسلع التموينية.

واطمأن رئيس الوزراء خلال اللقاء على أرصدة السلع الاستراتيجية، وبالاخص القمح، حيث أشار وزير التموين إلى توافر القمح حتى منتصف فبراير 2015.

من ناحية اخرى، تم خلال اللقاء استعرض تطوير المجمعات الاستهلاكية من خلال برنامج متكامل يشمل تحديثها من ناحية نوع الخدمات، وتغيير مجموعة من القيادات فى الشركات التابعة للشركة القابضة للصناعات الغذائية، التى آلت إلى الوزارة مؤخراً، وتم تعيين مجلس إدارة من الشباب والخبراء.

وفى نهاية اللقاء، عرض وزير التموين المشروع الوطنى الخاص بتحويل مصر إلى مركز لوجيستى عالمى لاستقبال وتخزين وتداول الحبوب والسلع الغذائية الاستراتيجية، لتكون مصر هى المركز فى المنطقة، وتقوم بإمداد الدول الشقيقة فى المنطقة العربية والإفريقية باحتياجاتها من هذه السلع بعد عمل منصات استقبال وصوامع تخزين ومصانع قيمة مضافة وتفاوض جماعى مع المنشئ للاستفادة من موقع مصر وبنياتها التحتية.

وفى هذا الصدد، تم دراسة مشروع إنشاء أول وأكبر بورصة سلعية بالمنطقة بالتعاون مع بورصة شيكاغو السلعية لتكون مصر مؤهلة لتكون مركزاً عالمياً لتجارة الغذاء، ضماناً للأمن الغذائي ليس فقط لمصر، ولكن للمنطقة ككل.

المصدر

Eman Salem

كاتب صحفي ورئيس تحرير موقع الشرقية توداي
زر الذهاب إلى الأعلى