الاثنين 02 جمادى الثانية 1441 الموافق 27 يناير 2020
الرئيسية » رياضة » اليوم.. الفراعنة فى مواجهة نسور قرطاج بتصفيات أمم إفريقيا

اليوم.. الفراعنة فى مواجهة نسور قرطاج بتصفيات أمم إفريقيا

مصر والسنغال

يدخل المنتخب الوطنى فى التاسعة من مساء اليوم، اختباراً صعباً عندما يواجه تونس على ملعب الدفاع الجوى، فى الجولة الثانية لتصفيات أمم إفريقيا 2015 بالمغرب.

الفراعنة يدخلون مواجهة اليوم بدون أى خيارات سوى الفوز، للحفاظ على آمالهم فى المنافسة على التأهل لبطولة الأمم الإفريقية، بعدما خسر مباراته الأولى أمام السنغال قبل 5 أيام، بهدفين دون مقابل فى الجولة الأولى من التصفيات، واحتلال المركز الرابع والأخير فى المجموعة، بينما حقق الفريق التونسى الفوز على بتسوانا 2/1 ويحتل المركز الثانى. المدير الفنى للمنتخب الوطنى، شوقى غريب درس نسور قرطاج جيداً من خلال مشاهدة مباراته أمام منتخب بتسوانا للوقوف على نقاط القوة والضعف، فضلا عن الاستعانة بالتقرير الذى أعده عبد الستار صبرى المدرب المساعد، الذى حضر مباراة بوتسوانا من الملعب فى تونس، والتى تضمن عدة نقاط فى مقدمتها السرعة التى يمتاز بها مهاجمو تونس، وأبرزهم يوسف المساكنى وياسين الشيخاوى، وكذلك التنظيم الدفاعى الجيد الذى يمتاز به نسور قرطاج.

أما بالنسبة للتشكيل المتوقع أن يبدأ به شوقى غريب المباراة، فإن الخبرة هى العنصر الأساسى الذى سيعتمد عليه المدير الفنى فى مواجهة نسور قرطاج، خاصة أن رهانه على العناصر الشابة فى المباراة الأولى لم يكن فى محله، نظرا لقوة المنافس، وهو الأمر الذى يتكرر فى مواجهة اليوم، حيث من المنتظر أن يبدأ المباراة فى حراسة المرمى عصام الحضرى، وفى الدفاع سيعود غريب للعب بأربعة مدافعين، بعد الفشل الشديد الذى واجهته طريقة 3/5/2 فى مباراة السنغال، وكانت أخطاء الدفاع هى السبب فى الخسارة، ومن لمنتظر أن يمثل خط الدفاع كل من أحمد فتحى وعلى غزال وأحمد سعيد أوكا وصبرى رحيل الذى كان خارج قائمة مباراة السنغال، وفى الوسط قد يعود حسنى عبد ربه فى مركز الوسط المدافع بجوار محمد الننى بعد المستوى السيئ الذى كان عليه حسام غالى فى مباراة السنغال، ويستمر محمد صلاح لاعب تشيلسى الإنجليزى فى حجز مكانه فى التشكيلة الرئيسية مع الثنائى خالد قمر وعمرو جمال فى الهجوم، ويتبقى لاعب وسط هجومى ما بين شيكابالا وأحمد حمودى ومؤمن زكريا ومحمو كهربا، واستقر غريب على استبعاد شوقى السعيد من قائمة المباراة، على أن يحدد المستبعدين الآخرين قبل المباراة فى المحاضرة الفنية.

فى المقابل، يدخل المنتخب التونسى مباراة اليوم، وسط معنويات عالية، بعدما حقق فوزاً صعباً فى مستهل مشواره بالتصفيات على حساب بتسوانا، بهدفين مقابل هدف واحد، ويسعى البلجيكى جورج ليكنز، المدير الفنى للمنتخب التونسى، لقيادة “نسور قرطاج”، لحصد النقاط الثلاث، قبل المواجهة الصعبة التى تنتظره أمام السنغال فى أكتوبر المقبل، ضمن مباريات الجولة الثالثة. يفتقد المنتخب التونسى فى مباراة لجهود الثنائى أيمن عبد النور، وياسين الميكارى، بسبب الإصابة، بالإضافة إلى الثنائى عصام جمعة، وسامى العلاقى لارتباطهما بمباريات مهمة مع ناديى السيلية القطرى وماينز الألمانى، فى الوقت الذى تحدثت فيه تقارير صحفية تونسية، عن “تمرد” الثنائى الهجومى، نتيجة عدم مشاركتهما فى التشكيلة الأساسية بمباراة بتسوانا.

وتعقد الجماهير التونسية الآمال على الثنائى ياسين الشيخاوى، ويوسف المساكنى، فى قيادة “نسور قرطاج”، لتحقيق نتيجة إيجابية، تعزز من فرص التأهل للمونديال الإفريقى، فى ظل الأمكانيات الفنية والبدنية الهائلة التى يمتلكها الثنائى. جورج ليكنز، طالب لاعبيه بنسيان نتيجة مباراة بتسوانا، والتركيز الشديد فى لقاء اليوم، وفرض الرقابة اللصيقة على العناصر المميزة فى صفوف المنتخب المصرى، مثل محمد صلاح، وعمرو جمال، للحد من خطورتهم.

المصدر

قد يعجبك