علوم و تكنولوجيا

اليوم .. ظاهرة الخسوف الكلى لـ”السوبر قمر” 

القمر العملاق
أعدت وكالة ناسا لأبحاث الفضاء لتعريف المواطنين حول العالم بظاهرة الخسوف الكلى للسوبر قمر، التى من المقرر أن تشهدها الأرض اليوم الأحد ، حيث كانت آخر مرة حدثت فيها عام 1982 أى منذ نحو 33 عاما.

ويتضمن الفيديو التعريف بمراحل الخسوف الكلى ببلدان العالم وموعد حدوثه وعدد المرات التى حدث فيها منذ عام 1900 حتى الآن وحجم القمر أثناء حدوث الخسوف كى تساعد هواة الفلك والمواطنين على متابعته.

 

الدكتور أشرف تادرس رئيس قسم الفلك بالمعهد القومى للبحوث الفلكية التابع لوزارة البحث العلمى المصرية، قال إنه يمكن رؤيته فى المناطق التى يظهر فيها القمر عند حدوثه ومنها أوروبا وغرب آسيا وأفريقيا والأمريكتين ما عدا النصف الغربى من ألاسكا، موضحًا أن الخسوف يستغرق بكل مراحله منذ بدايته كخسوف شبه ظلى وحتى نهايته كخسوف شبه ظلى مرة أخرى خمس ساعات وثلاثة عشر دقيقة واثنتين وأربعين ثانية.

وأضاف تادرس،  أن الخسوف سوف يستغرق منذ بداية مرحلة الخسوف الجزئى وحتى نهاية مرحلة الخسوف الجزئى الثانى بما فيها مرحلة الخسوف الكلى ثلاث ساعات وعشرين دقيقة وست وثلاثين ثانية”، موضحًا أن الخسوف يستغرق فى مرحلته كخسوف كلى ساعة واحدة واثنتا عشر دقيقة وثمانية وأربعين ثانية تقريبًا وفيه يحجب ظل الأرض 128.2% تقريبًا من قرص القمر عند ذروة الخسوف الكلى وهنا يسمى “قمر الدم”.

وأشار تادرس، إلى أن القمر سيقترب جدًا من الأرض، حيث ستصبح على مسافة 356 ألفًا و896 كيلو مترًا، موضحًا أن المسافة الاعتيادية بين الأرض والقمر تتراوح بين 360 – 410 ألف كيلومتر وبذلك سيظهر البدر أكبر من حجمه بحوالى 14% مؤكدًا أن الظاهرة ستؤثر على المد والجزر بالبحار وستؤثر على سرعة الرياح.

وأكد أنه يرى فى مصر فى نهاية مرحلة الخسوف الجزئى الأخيرة، موضحًا أن بداية الخسوف شبه الظلى فسيكون فى الساعة الثانية و10 دقائق و18 ثانية، وبداية الخسوف الجزئى فى الثالثة و6 دقائق و48 ثانية، وبداية الخسوف الكلى فى الرابعة و10 دقائق و42 ثانية وذروة الخسوف الكلى فى الرابعة و47 دقيقة و6 دقائق، ونهاية الخسوف الكلى فى الخامسة و23 دقيقة و30 ثانية ونهاية الخسوف الجزئى فى السادسة و27 دقيقة و24 ثانية ونهاية الخسوف شبه ظلى فى السابعة و24 دقيقة.

وأشار تادرس، إلى أن الأرض ستشهد خسوفاً كلياً للقمر 2018م، لكن لن يجتمع الخسوف الكلى مع السوبر إلا فى عام 2033م أى بعد 18 سنة تقريبًا، لأن هذا الأمر فريد جدًا من نوعه وتكرر مسبقًا 5 مرات خلال القرن الماضى. وأوضح، أن ظاهرة القمر العملاق هى ظاهرة فلكية، وأن أول ظهور للقمر العملاق فى عام 2015 كان فى 20 يناير الماضى، والثانى كان فى 18 فبراير الماضى، والثالث فى 20 مارس الماضى، والرابع فى 29 أغسطس الماضى، والخامس فى 28 سبتمبر الحالى، والسادس فى 27 اكتوبر القادم، مشيرًا إلى أن تسمية “القمر العملاق” أطلقها الفلكى ريتشارد نول قبل أكثر من 30 سنة.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى