السبت 22 محرم 1441 الموافق 21 سبتمبر 2019
الرئيسية » علوم و تكنولوجيا » بالفيديو.. أبل تعكف على إنتاج ساعة يد على غرار آى فون وآى باد

بالفيديو.. أبل تعكف على إنتاج ساعة يد على غرار آى فون وآى باد

ساعة ابلساعة ابل

تعكف شركة أبل الأمريكية على إنتاج ساعة تنفذ بعض المهام، التى تقوم بها أجهزتها المحمولة الحالية فى محاولة لتعزيز قدراتها فى عالم التكنولوجيا فى ظل المنافسة الشرسة من منافسين مثل سامسونج إلكترونيكس وتراجع سعر سهمها بأكثر من 30% منذ سبتمبر.

ذكرت وكالة أنباء بلومبيرج الاقتصادية الأمريكية اليوم الأربعاء، نقلا عن شخصين مطلعين على خطط الشركة أن أبل لديها فريق مؤلف من حوالى 100 من مصممى المنتجات يعمل على إنتاج جهاز يشبه ساعة اليد ويقوم بتشغيل بعض المهام الموجودة حاليا فى أجهزة آى فون وآى باد.

ويضم الفريق الذى تشكل العام الماضى مديرين وأعضاء فى مجموعة التسويق ومهندسى برامج وأجهزة كانوا عملوا فى السابق على إنتاج آى فون وآى باد، حسبما قال أحد المطلعين الذى رفض الكشف عن هويته بحسب بلومبيرج نظرا لسرية الخطط.

ويتعرض المدير التنفيذى لأبل تيم كوك لضغوط من المساهمين الذين وجدوا أن سعر السهم تراجع بأكثر من 30% منذ مستواه المرتفع فى سبتمبر وسط تباطؤ نمو المبيعات والمنافسة من جانب شركات مثل سامسونج إلكترونيكس الكورية الجنوبية.

وأعرب مستثمرون عن قلقهم إزاء تراجع هوامش الأرباح وتزايد المنافسة فى ظل عدم طرح جهاز ثورى جديد يحقق سعرا أعلى.

قال بروس توجنازينى وهو مستشار تكنولوجى وموظف سابق فى أبل إن “آى ووتش ستسد فجوة كبيرة فى النظام البيئى لأبل”. وأضاف أنه “مثل منتجات أبل الأخرى التى حققت اختراقا، سيكون أرخص من قيمته عند طرحه، ثم يتزايد ليكون له تأثير كبير على حياتنا وعلى فرص أبل”.

وتواجه عملية إنتاج ساعة بتحديات فريدة خصوصا فيما يتعلق باستهلاك الطاقة بحيث لا تكون هناك حاجة لشحن البطارية كل يوم. وتعمل شركة جوجل الأمريكية محرك البحث العملاق على الإنترنت على إنتاج أجهزة كمبيوتر مثبتة على النظارات وتخطط لطرحها العام القادم.

وقد يشير طرح أجهزة كمبيوتر يمكن ارتداؤها إلى اتجاه جديد فى صناعة الإلكترونيات الاستهلاكية.

كان طرح أبل لجهاز آى فون فى عام 2007 وآى باد فى عام 2010 قد تسبب فى خلق سوق للهواتف الذكية ذات الشاشات التى تعمل باللمس وأجهزة كمبيوتر لوحية تبعتها فى ذلك شركات مثل جوجل وسامسونج ومايكروسوفت كورب.

وقال جوش سبينسر مدير أحد الصناديق الاستثمارية لدى مجموعة “تى روى برايس جروب” لوكالة بلومبيرج إن أبل محق فى الاستثمار فى منتجات مثل الساعات حتى إذا لم يسفر عنه منتجات تجارية، مضيفا أن “هناك الكثير من الأشخاص الذين سوف يقبلون على ارتداء ساعة أبل بدلا من نظارات جوجل”.

المصدر