توك شو

جثة فتاة تشير لقاتلها بعلامة معينة بعد ذبحها بشكل غامض بدون نقطة دم في مكان جثتها

نفت شقيقة طالبة الصف الثالث الإعدادي المقتولة في قرية شبشير، التابعة لمركز طنطا بمحافظة الغربية اغتصاب شقيقتها، قبل قتلها كما أشيع في القرية ووسائل الإعلام، مؤكدة أن من غسلتها أكدت على إنها «بكر» ولم يلمسها أحد، موضحة أن قاتليها ذبحوها من رقبتها ومعصم يدها، و3 شقوق أخرى في بطنها.

انهارت شقيقة القتيلة إلهام، خلال حديثها مع الإعلامية ريهام سعيد، في حلقة مساء الاثنين من برنامج «صبايا الخير» المُذاع عبر فضائية «النهار» للإشاعات المتداولة على اغتصاب شقيقتها مشيرة إلى اتهامها لأحد شباب القرية المجاورة لهم والتي تسمى ميت يزيد، مؤكدة على معاكسته للفتاة المقتولة، أثناء ذهابها وإيابها، بكلمات جارحة، مضيفة أن من قتلها 3، نظرًا لأن الفتاة بعدما وجدوا جثتها وجدوها مشيرة بيدها برقم 3.

من جانبها أوضحت أم القتيلة، أن الفتاة كانت عائدة من درس خصوصي في الثامنة مساءً مؤكدة أنه قريب من المنزل، وليس في الطريق الزراعي الذي قتلت فيه لافتة إلى أنه لم يلاحظ أحد من المارة صريخ الفتاة، ما يعني أنها قتلت في مكان بعيد عن المكان الذي عثرت عليه فيه، مشيرة إلى أن أحد الكاميرات المعلقة أمام أحد المحلات، التقطت سائق “التوك توك”، الذي ألقاها، وهو من ألقت الشرطة القبض عليه، وهو ما أكده أحد الشهود العيان.

أضافت الأم أن أم إحدى صديقات ابنتها، التي مرت عليها لاصطحابها إلى الدرس طلبت منها عدم ذكر اسم ابنتها كي لا يطلقها زوجها، لو علم أن ابنته لها علاقة بالحادثة، رافضة أن تشهد عما حدث يومها، وكيف تركتها القتيلة، ولماذا لم تعود معها، وهو ما وصفته ريهام سعيد بأنها «ندالة» مؤكدة على أن الصديق يجب أن يكون بجوار صديقه حيًا وميتًا، وتساءلت والدة القتيلة : «عشان خايفة من جوزك حق بنتي يضيع؟ يرضي مين»

في نفس السياق وصف أحد الشهود العيان، الفتاة القتيلة بأنها كانت «جدعة» لافتًا لقوة بنيانها الجثماني وأنها كانت تسير في الشارع «راجل» ولا يستطيع أحد الالتفات لها، مستطردًا أنها حاولت الدفاع عن نفسها، وذلك وضح من جثتها، فأظافرها كانت ملوثة بجلد القتلى في إشارة منه إلى أنها كانت «خربشتهم» محاولة الهرب ومؤكدًا أنهم قتلوها في منزل، ثم رموها في ذلك الطريق لصعوبة قيامهم بذلك فيه لأنه طريق حي، ويمر به العديد من الناس وهو ما أكدته الكاميرا التي التقطتهم.

أوضحت «سعيد» لجيران الفتاة وأهالي القرية أنه من الخطأ اتهام الفتاة بأنها ذهبت بإرادتها معهم، فعند إخبار النيابة بأنها اغتصبت، ذلك لا يعني أن ذلك حدث بموافقة منها والدليل على ذلك أنها قُتلت وأيضًا هناك أثار دفاع عن النفس.

https://www.facebook.com/officialsabayaelkheer/videos/1489375027788984/

المصدر 

زر الذهاب إلى الأعلى