أخبار عامة

بعد قرار أحد المحافظين بمنع موائد الرحمن بالشوارع .. مواطنون : «الغلبان ذنبه إيه»

في الوقت الذي يقوم فيه المحافظين وغيرهم من المسؤولون بالمحافظات علي تشجيع إقامة شوادر بيع المواد الغذائية، وموائد الرحمن، قرر اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد منع إقامة موائد الرحمن، وشوادر بيع الياميش بالمحافظة هذا العام، كي لا يستغل بعض القائمين على هذه الموائد السلع المدعمة بالمخالفة للقانون.

وقُوبل القرار بالرفض من المواطنين الذين رأوه قلة حيلة من المحافظ، بدلًا من السيطرة على الأسواق.

وقال زكريا أبو المكارم أحد سُكان المحافظة: «المحافظ قال إنه عمل كده عشان يحمينا من جشع التجار، ده حتى معملش زي محافظ الدقهلية اللي نزل الأسواق ووقف بنفسه لحد ما المواطنين اشتروا الطماطم بالأسعار العادية”، معربًا عن غضبه والآلاف من أبناء المحافظة، مؤكداً أن الجميع كان ينتظر أن يوجه المحافظ حملات رقابة على الأسواق، وتحديدًا الشوادر بدلًا من منعها».

“منع إقامة الشوادر ربما يتقبله البعض، إلا أن قرار منع موائد الرحمن، فسبب حالة من الاستنكار، حيث إن تلك الموائد يتصدق بها البعض لإطعام المحتاجين وليس لها علاقة بجشع تجار أو ظروف الدولة”، هكذا علقت منى صالح، ربة منزل على قرار المحافظ، مشيرة إلى أن المحافظ بهذا القرار وضع نفسه في مأزق، لأن المواطنين لن يستجيبوا لتلك القرارات التي وصفتها بالعشوائية.

وأضافت السيدة الأربعينية أن زوجها بدأ في تجهيز الخيمة الرمضانية التي يقدم من خلالها مائدة الرحمن، إذ أنها عادة لا يستطيع التخلي عنها مهما كلفه الأمر: الم«حافظ لازم ينزل يشوف الموائد اللي أمام برج ميامي في بورسعيد» ، متسائلة : «الغلبان ذنبه إيه يا سيادة المحافظ؟».

القرار الذي أحدث صدمة في الشارع البورسعيدي، لم يؤتي جدواه على مظاهر الاستعداد لشهر رمضان، حيث أن الباعة الذين تخوفوا من إقامة الشوادر بالمناطق الرئيسية والميادين العامة، وأقاموها في الشوارع الجانبية حتى لا تقع عليهم عقوبة ما، قائلين: “المحافظ عامل زي اللي مش قادر على الحمار وبيتشطر على البردعة.. أنت مش قادر تقف في وش الجشع تقوم تتشطر علي المواطن.

المصدر 

زر الذهاب إلى الأعلى