ثقافة و فنمنوعات

تعيين أبو عميرة رئيسا لاتحاد الإذاعة والتليفزيون يزيد من غليان ماسبيرو

وزير الاعلام
يبدو أن وزير الإعلام صلاح عبدالمقصود يواصل عناده مع العاملين بالتليفزيون المصرى من مذيعين وفنيين وغيرهم بإصداره قرارات عكس رغباتهم ومطالبهم وتزيد من حدة الأزمة التى يعانى منها ماسبيرو حاليا، فبدلا من أن يصدر الوزير قرارات لتهدئة العاملين وحل مشاكلهم يصدر قرارات ضدهم، وآخرها تعيين المخرج شكرى أبوعميرة رئيسا لاتحاد الإذاعة والتليفزيون، الذى كان مرفوضا من الأساس من بعض المذيعين وهو رئيس للتليفزيون وكانت دائما تحاصره الاتهامات بأنه يحمل أجندة إخوانية، والدليل على ذلك عدة وقائع حدثت خلال الفترة الماضية منها تدخله فى اختيار ضيوف البرامج، إضافة إلى القرار الذى أصدره أبوعميرة من قبل، الذى يلزم المذيعة بعدم ارتداء أية ملابس تبرز مفاتنها مثل الملابس الضيقة أو تضع رجلا على الأخرى، أو وضع مكياج بشكل مبالغ.

وأثار تعيين شكرى رئيسا للاتحاد زوبعة جديدة داخل التليفزيون، وأكد البعض أن هذا القرار جاء بسبب أنه يحسب من المقربين من وزير الإعلام المنتمى لجماعة الإخوان وأن الوزير لن يواجه أزمة مع شكرى أبوعميرة فى تنفيذ أجندته الإخوانية داخل قطاع اتحاد الإذاعة والتليفزيون. شكرى أبوعميرة صرح لـ«اليوم السابع» بأن تعيينه رئيسا لاتحاد الإذاعة والتليفزيون مسؤولية كبيرة ألقت على عاتقه وسيحاول جاهدا أن يوفق فى مهمته، وأضاف أن من أولوياته حل مشاكل العاملين بالتليفزيون، وقال «مشاكل التليفزيون كثيرة والجميع يعلم ذلك، وسأحاول بقدر الإمكان حل جميع هذه المشاكل، كما أننى سأقوم بتغيير قانون الاتحاد وسأحوله من هيئة اقتصادية إلى هيئة خدمية».

أما عن قراراته الأخيرة التى وصفها البعض بالإخوانية والخاصة بالتدخل فى محتوى البرامج وتوجيه المذيعين وغيرها، نفى أبوعميرة هذا الأمر تماما وقال إنه مرتبط بالبنود التى وضعها التليفزيون ويجب الالتزام بها، ويرى أنه من المهنية أن يكون المذيع حياديا ولا يأخذ جانب أحد الضيوف وهذا ما يطالب به دائما كما يجب أن يتيح المذيع فرصة للضيف أن يقول رأيه بصراحة ولا يجب مقاطعته أو توجيهه كما أن عرض إسكريبت الحلقة على رئيس تحرير البرنامج ليبدى رأيه أمر هام اعترض عليه الكثيرون ووصفوه بالتدخل وأنا لا أرى مشكلة فى ذلك».

كما أضاف أبوعميرة أنه لا ينفذ أجندات أشخاص ولكنه ملتزم فقط بالعمل على إعادة المجد للتليفزيون المصرى ويعمل على مصلحة أبناء هذا الصرح العظيم ولا يهتم بما يتردد ويقال عنه لأنه سيستمر فى طريقه لإعلاء اسم التليفزيون المصرى دائما.

من جانبها، قالت إنتصار غريب إحدى المذيعات بالإذاعة المصرية إن اختيار عبدالمقصود لشكرى أبوعميرة رئيسا للاتحاد ما هو إلا وسيلة لتنفيذ أجندة عبدالمقصود الإخوانية، كما أن عبدالمقصود يعتمد على القيادات التى ستخرج على المعاش قريبا فقط لأنها تنفذ قراراته دون مناقشة.

واتفقت معها فى الرأى المذيعة بالقناة الثالثة عزة الحناوى التى أكدت أن هذا القرار استمرار لسياسة العند والغطرسة لجماعة مصنفة دوليا بالإرهابية، والوزير عبدالمقصود هو أحد أعضائها.

وأضافت الحناوى أن قرار تعيين شكرى أبوعميرة رئيسا لاتحاد الإذاعة والتليفزيون تمادى فى إسقاط إعلام الشعب.

والذى يساعد عبد المقصود على استمرار قراراته الصادمة هم قيادات ماسبيرو، بدءاً من رئيس الاتحاد ورؤساء القطاعات والقنوات الراضخين للأوامر والصامتين على كل ما يرتكب فى حق الوطن والشعب المصرى.

المصدر 

Eman Salem

كاتب صحفي ورئيس تحرير موقع الشرقية توداي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى