أخبار عامة

تفاصيل مقتل طالبة في جامعة الأزهر

 

تفاصيل مقتل طالبة في جامعة الأزهر
تفاصيل مقتل طالبة في جامعة الأزهر

 

 

في أقل من 24 ساعة نجحت وحدة مباحث قسم شرطة مدينة نصر بقيادة المقدم خالد سيف من ضبط المتهم بقتل طالبة كلية التمريض بجامعة الأزهر، بهدف سرقتها بدائرة القسم.

مقتل طالبة في جامعة الأزهر

وكشفت التحريات التي أشرف عليه العميد محمود هندى، والعميد محمد حلمى، وفريق البحث المكون من المقدم خالد سيف ومعاونى المباحث النقباء محمد أشرف، وعز الميلجي، وشريف السماحى، أن المتهم بارتكاب الواقعة يدعى “فرحان ع ي ٢٥ سنة” سائق توك توك من سمالوط بالمنيا، ومقيم في غرفة مستأجرة بمنطقة مدينة نصر في عزبة الهجانة.

وأضافت التحريات أن المتهم أقر بأنه يقوم بنقل الزبائن يوميًا من المحطة المجاورة للعقار الذي تقطن به الطالبة وزميلاتها، ونظرًا لعلمه بمغادرتهن الشقة يوميًا في الساعة التاسعة صباحًا قرر سرقة الشقة، وصباح أمس ركن “التوك توك” وصعد إلى الشقة، حيث كسر باب الشقة، غير محكم الغلق، لكنه فوجئ بالفتاة نائمة، وعندما استيقطت انقض عليها وخنقها بإيشارب حتى لا يفتضح أمره.

ولاحظت قوات البحث بعد ضبط المتهم أثناء محاولته إعداد حقيبته للسفر بوجود سحجات و”خرابيش” في وجهه أقر بأنها أثناء مقاومة الفتاة له، وأنه خنقها خوفًا من الفضيحة، لأنها تعرفه حيث يقوم بتوصيلها وزميلاتها.

وأضاف المتهم أنه لم يتمكن من سرقة أي متعلقات من داخل الشقة.

وتلقى قسم مدينة نصر بلاغا يفيد بالعثور على جثة فتاة في إحدى الشقق السكنية، وأفادت التحريات أن الطالبة من قرية المحمودية التابعة لمدينة المنصورة محافظة الدقهلية، وتدرس بجامعة الأزهر وملتحقة بالتدريب الصيفي في إحدى المستشفيات.

المعاينة الأولية لمحل الواقعة، أشارت إلى أن الوفاة لقيت حتفها نتيجة الخنق.

وأمرت النيابة العامة بسرعة كشف غموض مقتل الطالبة واستعجال تحريات المباحث واستدعاء أسرة المجني عليها وفحص هاتفها واستدعاء جيرانها.

عدد من صديقاتها أكدوا أن سبب الوفاة دخول أحد البلطجية إلى الشقة بدافع السرقة، وقام بقتل صديقتهم.

وقالوا إن أسماء الرفاعي تحفظ القرآن وتمتلك صوت ندي في ترتيل القرآن، كما أن إحداهن قالت إن أسماء كانت تأمهن في الصلاة خلال شهر رمضان.

وفي شهر مايو تأهلت طالبة كلية التمريض للمرحلة الثانية من مسابقة الجامع الأزهر للأصوات الندية، ونشرت على صفحتها أسماء أعضاء اللجنة المشرفة على المسابقة.

عُرف عن أسماء الرفاعي حبها للأزهر والجامعة، وثبتت على صفحتها الشخصية بموقع فيس بوك: «أنا أزهري ما حييت وإن أمت.. فوصيتي للناس أن يتأزهروا».

ونعى صديقات أسماء وقاتها، وطالبوا شيخ الأزهر ورئيس الجامعة بـ«حماية طالبات الأزهر وفتح المدن الجامعية لهن وعدم تركهن فريسة لسماسرة العقارات».

المصدر

أحمد الدويري

كاتب صحفي منذ عام 2011 ، أكتب جميع أنواع قوالب الصحافة، تعلمت الكتابة بشكل جيد جدًا من خلال موقع الشرقية توداي الذي انضممت له منذ عام 2012 وحتى الآن
زر الذهاب إلى الأعلى