الأربعاء 17 صفر 1441 الموافق 16 أكتوبر 2019
الرئيسية » أخبار الجامعه » جامعة الزقازيق تؤكد علي اهمية العلاقات المصرية ـ التركية

جامعة الزقازيق تؤكد علي اهمية العلاقات المصرية ـ التركية

 

احتفلت جامعة الزقازيق بيوم ثقافي تركي بمعهد الدراسات الاسيوية حيث بدأ بندوة تحت عنوان مستقبل العلاقات المصرية ـ التركية حضرها لفيف من الشخصيات العامة من كل مصر وتركيا وفلسطين‏.

ومن الحاضرين الدكتور رأفت الشيخ استاذ التاريخ المعاصر وعميد المعهد السابق والسيد محمود الشريف نقيب الاشراف, والشيخ عبد الهادي القصبي شيخ مشايخ الطرق الصوفية ووفد من وزارة الاوقاف الفلسطينية ومن السفارة التركية.

تحدثت الدكتورة هدي درويش عميدة المعهد عن العلاقات المصرية ـ التركية سواء إبان الدولة العثمانية أو الجمهورية وعلاقات تركيا بالدول العربية, موضحة حفاظ تركيا علي الهوية الاسلامية بالرغم من المتغيرات التي شهدتها خلال العقود السابقة.

وتحدث الدكتور سليمان سيرزي مدير المركز الثقافي التركي بالقاهرة حيث قال إن هذا المركز افتتح منذ عام ونصف وشارك بجانب الانشطة الثقافية والعلمية والفنية في فعاليات عدد من الجامعات المصرية مؤكدا اهتمام تركيا بهويتها الاسلامية وحرصها علي تنمية علاقاتها بمصر خلال السنوات القليلة القادمة.

بعد ذلك تمت مناقشة رسالة دكتوراة بعنوان الفكر الصوفي في تركيا ودوره في نشر الاسلام والحفاظ علي الهوية الاسلامية للباحث محمود أبو الفيض المنوفي ناقشها كل من الدكتور محمد شفيق رئيس المركز القومي لدراسات الشرق الأوسط والدكتور محمد هاشم عميد كلية اصول الدين بالزقازيق والدكتور علي كاراما يلي من جامعة انقرة بتركيا والدكتورة هدي درويش عميدة المعهد الاسيوي وأكد البحث أهمية التصوف ومدي انتشاره بتركيا مستشهدا بنموذج حزب العدالة والتنمية الحاكم صاحب الجذور الإسلامية الصوفية.

المصدر:الاهرام