أخبار العالمسلايد

جريمة بشعة.. سيدة تطعن أمها 100 طعنة وتقطع رأسها ثم تخرج بها أمام الجيران

2

في جريمة تقشهر لها الأبدان قامت امرأة بطعن والدتها عشر مرات حتى أنهت حياتها ثم قامت بقطع رأسها وخرجت بها من المنزل لتريها للجيران وبعد ذلك أبلغت الشرطة عن نفسها.

في بداية الامر حدثت مشاجرة بين “جيسيكا كاميليري”تبلغ من العمر 27 عامًا ووالدتها “ريتا” البالغة من العمر 57 عامًا فقامت الأولى بطعن والدتها 100 مرة في سيدني ، أستراليا، بحسب ما نشرت صحيفة  “ديلي ستار” البريطانية.

أمسكت “كاميليري” بهاتفها واتصلت بالشرطة قائلة: “لقد حاولت أمي طعني وقتلتها ، على ما أعتقد”، وطلبت من الشرطة الحضور فورًا قبل الخوض في التفاصيل المرعبة.

إقرأ أيضًا: بعدما التقط سلفي معها.. رجل يدفع زوجته الحامل من قمة جبل على ارتفاع ألف متر

وأضافت بعد ذلك خلال التحقيقات :”أمي سئمت مني ، أمسكت بشعري وجرجرتني طوال الطريق إلى المطبخ وحصلت على سكين، وحاولت أن تضغط علي بها ولكن أمسكت بها وطعنتها في ظهرها، لقد شعرت بالغضب الشديد لدرجة أنني واصلت طعنها وطعنها وخلعت رأسها.

وأردفت:”ركضت إلى جارتي وكان رأس أمي في يدي وكنت آخذه كدليل لإظهار أنه في الصراع ، لم أكن أعرف ما كنت أفعله لذلك قطعت رأسها، لقد قطعت رأسها بسكين.”

وأعلنت كاميليري إنها استخدمت “حوالي سبع سكاكين” لقتل ريتا ، قبل أن تضيف “الدم في كل مكان” في المطبخ، وأدينت الفتاة البالغة من العمر 27 عامًا بتهمة القتل غير العمد في المحاكمة في ديسمبر الماضي ، بعد أن دفعت ببراءتها من جريمة القتل على أساس إعاقة كبيرة وأمراض عقلية.

خلال المحاكمة ، استمعت المحكمة إلى أن كاميليري طعنت والدتها أكثر من 100 مرة في رقبتها ورأسها ، وقطعت رأسها وقطعت مقل عينيها ولسانها وأنفها، وأخبرت طبيبًا نفسيًا أن الأفلام العنيفة ألهمتها جريمتها المروعة .

سالي سند

سالي سند، صحفية مصرية عملت كمراسلة صحفية ومعدة تقارير بموقع الشرقية توداي منذ عام 2016، وعملت سابقًا كاتبة محتوى لدى مواقع متعددة وأعمل حاليًا محررة صحفية، أعشق الكتابة وخاصًة كتابة المقالات
زر الذهاب إلى الأعلى