أخبار عامة

جورج إسحاق: «اللي هيمد رجله في شرق التفريعة هنقطعها»

جورج إسحاق

اكد جورج إسحاق، القيادى في جبهة الإنقاذ الوطني، أن «الجبهة» لن تخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة في ظل المناخ الحالي وحالة «العبث»، وعدم وجود ضمانات لإجراء انتخابات حرة ونزيهة وقال: «اللي هيمد رجله في شرق التفريعة ببورسعيد هنقطعها»،

بحسب تعبيره.وأضاف، خلال مؤتمر جماهيري عقده بقرية بنبان فى مركز دراو بمحافظة أسوان، مساء الأحد، أن خوض «الجبهة» الانتخابات شبه مستحيل في ظل وزارة وصفها بأنها «إخوانية» وفي وجود وزراء الداخلية والإعلام والإدارة المحلية الحاليين، مشيراً إلى ضرورة وجود قانون انتخابات حقيقي ووزارة محايدة لضمان نزاهة الانتخابات،

لافتاً إلى أنه فى حال خوض الجبهة الانتخابات فستشارك بقائمة موحدة يتم اختيار مرشحيها على أساس الكفاءة والشعبية بعيداً عن تقسيم المقاعد.،وطالب بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، مشيراً إلى أنه سيتم الدعوة إليها عند جمع 15 مليون توقيع من حملة «تمرد»، ولا مانع من خوض الرئيس مرسي الانتخابات وتابع: «إذا أراد أعضاء جماعة الإخوان المسلمين التحدث عن الديمقراطية فنحن نطالبهم بانتخابات رئاسية مبكرة حفاظاً على كرامة الرئيس، لأنه أهين كثيراً نتيجة التزامه بتعليمات مكتب إرشاد الإخوان التي وضعته في حرج»،

مؤكداً أن مستشاري الرئيس هم أعداؤه الحقيقيون ويجب أن يتخلص منهم – على حد قوله، لافتاً إلى أن «الإخوان» لا تلقى تأييداً الآن، وابتعد عنها الكثيرون بمن فيهم مستشارو ومساعدو مرسي بعد أن اكتشفوا «خداعهم».

وقال: مرسي أصبح رئيساً لجماعته، وليس لكل المصريين ومصر الآن في محنة شديدة، لأن رئيسها لا يستطيع إقامة دولة حقيقية، مشيراً إلى أنه ليس ضد الإخوان أو أي تيار معين وأنه أكثر من دافع عنهم ضد محاكمتهم عسكرياً، كما وقف كل الوطنيين المصريين وراء مرسي ضد الفريق أحمد شفيق في جولة الإعادة بانتخابات الرئاسة.

المصدر

Eman Salem

كاتب صحفي ورئيس تحرير موقع الشرقية توداي
زر الذهاب إلى الأعلى