الجمعة 27 جمادى الثانية 1441 الموافق 21 فبراير 2020
الرئيسية » خدمات » حالات لن يقبل فيها طلب استبدال نظام ممارسة الكهرباء بعدادات كودية

حالات لن يقبل فيها طلب استبدال نظام ممارسة الكهرباء بعدادات كودية

 

الكهرباء تقرر وقف تركيب العدادات الكودية

العداد الكودي للكهرباء

كتب | أحمد الدويري

تواصل وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، خطتها لاستبدال نظام الممارسة بعداد الكودية لتقنين أوضاع المباني المخالفة والعشوائية، حيث حددت الوزارة الإجراءات التي لن يجرى قبول طلباتهم لتوصيل التيار الكهربائي عن طريق تركيب العدادات الكودية، وهناك شروط لابد توفرها في الوحدة التي سيتم استبدال نظام الممارسة فيها بعدادات كودية.

وصرح الدكتور أيمن حمزة، المتحدث الرسمي لوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، أن نظام الممارسة عبارة عن محاضر سرقات التيار الكهربائي ويبلغ عددهم مليون و290 ألف مواطن، مؤكدًا أنه في حالة استيفاء كافة الشروط والآليات سيتم إلغاء نظام الممارسة واستبدالها بتركيب عدادات كودية.

واستطرد حمزة الإجراءات التي لن يجرى قبول طلباتهم لتوصيل التيار الكهربائي وهي الآتي:

– البناء على الأراضى المملوكة للدولة.

-الأعمال التى تخل بالسلامة الإنشائية للبناء.

-تجاوز قيـود الارتفاع المقررة من سلطة الطيران المدني.

– البناء على الأراضى الخاضعة لقانون حماية الآثار وحماية نهر النيل.

-التعدى على خطوط التنظيم المعتمدة وحقوق الارتفاق المقررة قانونا.

وأكد حمزة شركات توزيع الكهرباء الـ9 تبدأ فتح باب تلقي الطلبات خلال الأيام المقبلة بالتزامن مع تلقي الأحياء والمراكز والقرى بالمحافظات طلبات التصالح في مخالفات البناء.

وأضاف حمزة أن هناك فرق كبير بين العدادات الكودية ومسبقة الدفع، قائلًا: ” الكودي ليس بإسم الشخص ولكنه برقم كودي حتى لا يكون العداد رمزًا لتقنين الواحدة السكنية المخالفة أو لا تعتبر سندًا قانونيًا بعدم مخالفة العقار، الكائن بها العميل ولكنها تُحسب على أنها آلية لدقة حساب استهلاك الكهرباء ولضمان حق الدولة والمستهلك”.

وأما العدادات مسبقة الدفع، أكدت أنها تعمل بكارت شحن يتم الشحن من خلال شركات الدفع الإلكتروني أو شركات توزيع الكهرباء التابع لها العميل وبحسب التوزيع الجغرافي للمستهلكين، ومواعيد الشحن بهندسة شركة التوزيع التابع لها، من 8 صباحًا وحتى 12 ليلًا.

وأكد أنه حتى الآن لم يتم وضع آليات واضحة لتركيب العدادات الكودية بالمباني المخالفة سواء الأماكن أو قواعد التركيب أو الإجراءات أو الأوراق المطلوبة، مؤكدًا أنه جاري العمل عليها ودراستها، وقريبًا سيتم الإعلان عنها، لكي يتم استقبال الطلبات.

قد يعجبك