أخبار العالم

حظر التجوال فى سيناء..مدن تسكنها الأشباح.. والأهالى يرحبون بالإجراءات الأمنية

265826_0

تحولت العريش والشيخ زويد ورفح التى شملها قرار حظر التجوال إلى مدن تسكنها الأشباح، بعد حلول موعد الحظر الذى فرضته الحكومة من الساعة 5 مساء حتى 7 صباحاً، وذلك عقب الحادث الإرهابى الذى تعرض له كمين كرم القواديس الجمعة الماضى، وأسفر عن استشهاد 33 ضابطاً ومجنداً من القوات المسلحة وإصابة 26 آخرين بجروح.

المشهد فى مدينة العريش قبيل حلول الحظر ملىء بالحركة: مواطنون يهرولون إلى منازلهم، وسيارات مسرعة كى تلحق بقطار العودة فى آخر دقائق الحظر، وأمهات يصرخن من أمام منازلهن على أطفال يلهون أمام المنازل حتى يعودوا أدراجهم، وآخرون يترقبون المشهد من أسطح العمارات وشرفات المنازل، ومحال تجارية تغلق على عجل، حتى لا تقع تحت طائلة القانون.

وما أن تعلن الساعة تمام الخامسة حتى تخلو الشوارع من المارة تماماً ويلتزم المواطنون منازلهم، ولا يشق سكون الليل إلا أصوات الدوريات التى تجوب الشوارع، بحثًا عن خارقى الحظر ومتحدى القانون، فهذه سيارة يتعجل صاحبها العودة إلى منزله، لتظهر دورية الأمن فجأة، للقبض على السائق، الذى خالف القانون، وثان يشاهد الدورية ليهرب مستتراً بالبنايات السكنية.

أهالى المحافظة يرحبون بالإجراءات التى تتخذها الدولة من أجل محاربة الإرهاب، لكنهم يأملون تخفيف ساعات الحظر لتكون 10 ساعات فى اليوم بدلاً من 14 ساعة، بجانب التعامل بروح القانون مع المخالفين للحظر، إذا كانت هناك أسباب قهرية وراء اضطرارهم لذلك.

المحافظ اللواء السيد عبدالفتاح حرحور أشاد بالتزام المواطنين بقرار الحظر، مؤكدًا أن الأمور فى المحافظة مستقرة، والمواطنين متعاونون ويقدمون كل الدعم للدولة ومؤسساتها، مؤكدًا أنه تم التنسيق مع جميع الأجهزة التنفيذية والخدمية والأمنية بالمحافظة لاتخاذ إجراءات من شأنها التيسير على المواطنين خلال فترات حظر التجوال.

وأشار إلى أنه تم التنسيق مع مديرية التربية والتعليم لانتهاء اليوم الدراسى فى الواحدة والنصف ظهراً بما يسمح بعودة التلاميذ والمدرسين إلى منازلهم قبل بدء الحظر بوقت كاف، علاوة على التنسيق مع نائب رئيس جامعة قناة السويس لفرع العريش لإنهاء المحاضرات فى جميع الكليات التابعة لفرع الجامعة بالعريش فى الثانية والنصف ظهراً، وكذلك التنسيق مع رئيس جامعة سيناء وعمداء المعاهد الخاصة فى المحافظة لإنهاء المحاضرات والدروس النظرية والعملية فى الكليات والمعاهد فى موعد يتناسب مع مواعيد الحظر ويضمن عودة الطلاب إلى منازلهم.

وقال المحافظ إنه تم التنسيق لاتخاذ جميع الإجراءات لتوفير احتياجات المواطنين من السلع والمواد التموينية والوقود بجميع أنواعه، مشيراً إلى أنه تم بالفعل الانتهاء من صرف جميع المقررات التموينية لشهر أكتوبر الجارى، ومقررات نوفمبر المقبل موجودة فى المخازن، وتم التنسيق على عمل جميع المخابز فى توقيتات تسمح بتلبية احتياجات ومطالب المواطنين من الخبز.

وأضاف أنه تم تعديل مواعيد الورديات للمستشفيات والوحدات الصحية لتبدأ من الثالثة بعد الظهر وقبل بداية موعد الحظر، على أن تستمر حتى صباح اليوم التالى، وكذلك التنسيق مع مرفق الإسعاف لتلبية الحالات الطارئة فى أوقات الحظر بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية وقطاع تأمين شمال سيناء، وجار التنسيق لتخصيص بعض الصيدليات للعمل كخدمة ليلية لمواجهة الحالات الطارئة، وإعداد دليل بأرقام الهواتف الخاصة بأجهزة الخدمات التى تعمل فى أوقات الحظر، علاوة على أرقام تليفونات غرف العمليات فى ديوان عام المحافظة ومجالس المدن ومديريات الخدمات، حيث تم تشكيل غرفة عمليات داخل مقر المحافظة للعمل على مدار 24 ساعة يوميا لتلقى بلاغات واستغاثات المواطنين فى حالات التعرض لمواقف طارئة من الظروف المرضية والحالات الصحية الحرجة أو لوجود حريق أو طلب أى أمور طارئة.

وأشار إلى أنه تم تشكيل غرف عمليات فى مجالس المدن ومديريات الخدمات لمواجهة الحالات الطارئة، بجانب التنسيق مع الجهات المعنية لتيسير عبور أبناء المحافظة وشاحنات السلع والمواد التموينية والبترولية من قناة السويس، إلى جانب التنسيق مع الجهات الأخرى لتعديل مواعيدها بما يتناسب مع مواعيد الحظر.

من جانبه، أكد الخبير السياحى، الدكتور قدرى الكاشف، تأثر القطاع السياحى بالمحافظة بالحظر المفروض، مشيراً إلى أن السياحة بطبيعتها حساسة للغاية، فالسياح يبتعدون عن أى خطر والمحافظة حالياً منطقة عمليات (طوارئ) وهناك حظر تجوال يومى لمدة 14 ساعة، ما سيجبر السائح على عدم مغادرة غرفته، بجانب تجميد الاستثمارات السياحية فى المحافظة بسبب الأحداث الراهنة، والفنادق شبه خالية، ولا توجد مواصلات بالطائرات أو السفن ولكن سيارات وأتوبيسات تنتظر بركابها فى المتوسط 7 ساعات كاملة فى الوصول أو المغادرة، بجانب عدم وجود أنشطة سياحية كالمهرجانات والمعارض، كل ذلك كان له أثر كبير على القطاع السياحى.

وقال عبدالله قنديل، رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية بالمحافظة، إن طول فترات الحظر سيكون له مردود اقتصادى سيئ، فالمحال التجارية مغلقة قبيل حلول الحظر، وأصحاب المنشآت الاقتصادية بدأوا تسريح العاملين، مشيراً إلى أنه تم تشكيل وفد من الغرفة التجارية للقاء اللواء المحافظ حتى يتم تقليص ساعات الحظر بحيث تصبح من التاسعة مساء وحتى السادسة صباحاً، لتقليل الخسائر الاقتصادية.

وأكد أحد مشايخ سيناء، فضل عدم ذكر اسمه، أن أبناء سيناء يؤيدون جميع الإجراءات التى تتخذها الدولة لحفظ الأمن والاستقرار فى البلاد، مطالباً بتنفيذ الإجراءات القانونية على كل من يخرجون من منازلهم وقت الحظر، مطالباً الجميع بالالتزام بالقانون والإجراءات التى تتخذها قوات الأمن لأنها فى صالح المواطن البسيط بالأساس.

وكان الرئيس عبدالفتاح السيسى أصدر قراراً جمهوريًا بشأن إعلان حالة الطوارئ فى المنطقة المحددة: شرقاً من تل رفح ماراً بخط الحدود الدولية وحتى العوجة، وغرباً من غرب العريش وحتى جبل الحلال، وشمالاً من غرب العريش ماراً بساحل البحر وحتى خط الحدود الدولية فى رفح، وجنوباً من جبل الحلال وحتى العوجة على خط الحدود الدولية، لمدة ثلاثة أشهر اعتباراً من الخامسة من صباح 25 أكتوبر الجارى، اعتبارًا من الخامسة مساءً وحتى السابعة صباحاً أو لحين إشعار آخر، على أن تتولى القوات المسلحة وهيئة الشرطة اتخاذ ما يلزم لمواجهة أخطار الإرهاب وتمويله وحفظ الأمن بالمنطقة وحماية الممتلكات العامة والخاصة وحفظ أرواح المواطنين.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى