الجمعة 21 محرم 1441 الموافق 20 سبتمبر 2019
الرئيسية » ثقافة و فن » حقيقة مسلسل فاطمة و كريم الذي أثار الكثير من الجدل

حقيقة مسلسل فاطمة و كريم الذي أثار الكثير من الجدل

لم تمر أيام على عرض المسلسل التركي “فاطمة” المقتبس من الرواية الشهيرة “ما ذنب فاطمة غول” التي تروي واقعةالاغتصاب التي تعرضت لها فتاة تركية في العام 1975، حتى بات المسلسل الأكثر شعبية في الدول العربية، بعد تحقيقهأرقام قياسية في تركيا. نجح الثنائي التركي انجين اوكيرين (كريم) وبيرين سآت (فاطمة) في لفت انتباه الجماهير العربيةالعريضة مع بدء عرض الحلقات التركية المدبلجة «ما هو ذنب فاطمة جول؟»، الأمر الذي جعل محبي المسلسلاتالتركية يبدأون في المقارنة ما بين «كريم وفاطمة» و«مهند وسمر» بطلي مسلسل  «العشق الممنوع».

فرغم أن التركي «كيفانش » أو مهند نجح في التربع في قلوب المشاهدين العرب لمدة لا تقل عن 5 سنوات من خلالمسلسلاته ، إلا أنه الان يفسح المجال للوجه الجديد «انجين اوكيرين» أو كريم، خاصة أن كريم يقف أمام سمر التيحققت جماهيريتها بالظهور أمام (مهند) ، ولكن كريم ـ في «فاطمة» ـ يجبر الجميع على متابعته كونه متورطا في       قصة متشابكة الأطراف، غير أن «انجين» أذهل الجميع بأدائه المميز والسلس، حتى أنه أصبح يزاحم مهند علىامتلاك القاعدة الجماهيرية العربية الكبيرة اكثر من ٥٠٠ جروب على فيس بوك أُنشئت باسم “كريم”، تضمَّنت عباراتتعكس إعجاب كثير من الفتيات بشخصية كريم. مشارِكة في جروبات المسلسل التركي الشهير «فاطمة»، على موقعالتواصل الاجتماعي «فيس بوك»؛ أبدت إعجابها بجمال كريم قائلةً: «اللهم أعط شبابنا من الجمال والعاطفة والطول كماأعطيت شباب تركيا».

فيما تمنَّت مشارِكة أخرى أن تدخل غرفتها فتجد تذكرة سفر إلى تركيا من كريم. وقالت: «كم أتمنى أن أدخل غرفتيوأجد تذكرة سفر إلى تركيا مع ورقة مكتوب عليها؛ أنا في انتظارك.. إمضاء: كريم”. والان اهم مالاتعرفه عن مسلسلوشخصياته واحداثه فاطمة غول اسم البطلة، يعني بالعربية فاطمة الزهراء، وهي فتاه فقيرة تعيش في قرية الدير التابعةأزمير، مخطوبة من الصياد مصطفى الذي تعشقه بجنون و تحلم بيوم زفافهما، إلا أنّ القدر يحوّل حلمها الجميل الىكابوس مزعج بعد أغتصابها من قبل أربعة شبان مخمورين أحدهم كريم، أنجين أكيوريك، الذي يعيش في نفس قريتها، وتنقلب حياتها رأسا على عقب، خاصة بعد تخلى مصطفى عنها

و يتم أجبارها على الزواج من كريم أحد المغتصبين كي يغسل شرفها و يفلت من العقاب، وتنتقل مع زوجها للعيش فيأسطنبول. في بداية علاقتهما، تعامل فاطمة كريم بحقد، إلا أن كريم يتفهمها ويحاول مساعدتها ويقع في حبها، وبسبباهتمامه بها، تقع فاطمة في حبه أيضاً. أردوغان : معروف بالنسخة العربية باسم عثمان، وهو أحد المغتصبين أكبرهم سناوأكثرهم شرا ، يتميز بالأنانية و قوة الشخصية و حب السيطرة. لديه حقد دفين ناحيه عمه رشاد يشاران و إبن عمهسليم، و طوال حلقات المسلسل يعمل جاهدا على جعل كل من حوله تحت سيطرته . سليم: أحد المغتصبين و هو إبن عمأردوغان،يتميز بالجُبن و ضعف الشخصية و هو فتى مدلل فهو الإبن الوحيد لرجل الاعمال المشهور رشاديشاران. فورال: مراد بالنسخة العربية، أحد المغتصبين و أقربهم لكريم ، يتميز بروح المرح و خفة الظل و الوقاحة فيبعض الأحيان، لكنه ينقلب عكس ذلك بعد إغتصابه لفاطمة، فيترك حبيبته لأنه يرى انها لا تستحق فتى مثله، ويؤديإكتشافه خيانة والدته لوالده. مصطفى: هو صياد فقير كان خطيب فاطمة، لكنه يتركها بعد الأغتصاب بعد ضغط من أهل،وهذا ما يندم عليه بشدة بعد ذلك، ويقرر الانتقام من المغتصبين خاصاً كريم. و بعد مواجهة كريم، يسعى مصطفى الىاستعادة فاطمة إليه مرة اخرى، ويتورط في جريمة قتل أحد أبطال المسلسل . مقدس: ميسّر في النسخة العربية، هيزوجة شقيق فاطمة و هي أمرأه متسلطة تتميز بالقسوة و الحدة في المعاملة خاصاً بعد إغتصاب فاطمة، لديها ماضحزين قد يكون هو سبب قسوتها. مريم: هي طبيبة أعشاب وشقيقة كريم بالتبني تكبره كثيرا في السن، تبنت والدتها كريمبعد إنتحار والدته ثم توفيت بعد ذلك بسنين قليلة لتترك لها مهمة تربية كريم. كانت تعيش معه حياه هادئه قليلة المشاكلحتى الإغتصاب. نالت ثقة فاطمة، بعدما ساعدتها في الخروج من محنتها. رحمي: لمعي بالنسخة العربية هو شقيقفاطمة الأكبر، يعاني من الإعاقة الذهنية الخفيفة ومن تسلط زوجته ميسر و رغم ذلك يخاف خسارتها .ملتم: مرامبالنسخة العربية هي خطيبة سليم وزوجته فيما بعد، ابنة رجل السياسة المشهور تورنار، كانت في البداية شخصية غيرأساسية في المسلسل، لكن سيكون لها دور كبير في دعم قضية فاطمة، وستطلق زوجها وتستغل نفوذ والدها في القضاءعلى عائلة يشاران، لكنه سيتعرض لمؤامرة دنيئة تودي بحياته. فخر الدين: والد كريم الذي قرر العودة الى تركيا بعدرسالة مقدس له، و يعاني من المعاملة الجافة من كريم إبنه ، و يكون له دور كبير في قضية فاطمة، كما ستظهر دينيزشقيقة كريم من الأب التي كانت مشتاقة لرؤيته

المصدر \ ليالينا