أخبار مصر

حكاية طالبة ثانوية عامة اكتشفت 35 درجة زيادة في امتحان اللغة العربية بعد تقديم تظلم

كشفت سلمى حاتم الطالبة بالصف الثالث الثانوى العام، للعام الدراسى 2020، تفاصيل حصولها على 35 درجة زيادة فى مادة اللغة العربية بعد تظلمها من نتيجة الثانوية العامة، موضحة أنها متفوقة وحاصلة على الدرجات النهائية فى جميع المواد منها علم النفس والفلسفة، لكنها أصيبت بصدمة بعد ظهور النتيجة وحصولها على 40 من 80 فى مادة اللغة العربية، قائلة: أحساس صعب جدا على لأنى تعبت طوال العام باعتبار امتحانات الثانوية العامة هذا العام أطول الاختبارات.

وأوضحت الطالب على الفور توجهت وتقدمت بتظلم وبعد الكشف على صورة كراسة الإجابة اكتشفت أن درجة مادة اللغة العربية 75 فى المرايا الخارجية للمادة، رغم أن النتيجة ظهرت بـ”40 درجة فقط، قائلة: بمجرد أن لمحت كراسة الإجابة مع مسئول الكنترول خطفتها منه للاطمئنان على درجتها وفور أن وقعت عيناها على الـ”75 فرحت جدا وشعرت بأن ربنا عوضها تعب العام الدراسى كله.

وأشارت إلى أن مرحلة ما قبل الحصول على الزيادة كان والديها قلقين لكن كانوا واثقين أنها ليست درجتها وأنها عملت اللى عليها، ووالدها دعمها معنويا بشكل كبير، موضحة أصعب لحظة قبل الزيادة فى الدرجات أنك تشعر أن كل الطلبة استريحوا خلاص وعرفوا نتائجهم وهى ما زالت معلقة وهل ستحصل على الدرجات الزيادة وبذلك تكون حصلت على المجموع الذى تسعى إليه  أم لا، متابعة: فى النهاية حسيت أن ربنا عوضها ولم يخزلها رغم أن الأمل كان قليلا فى الحصول على زيادة.

ووجهت سلمى رسالة قوية إلى مسئولى امتحانات الثانوية العامة بوزارة التربية والتعليم، قائلة: فكرة إنهم بيقولوا إن الطلاب مثل أبنائهم هذا الأمر ليس بالكلام والأهم الفعل، متابعة: لازم يكونوا حريصين على درجات الطلاب لأنه بيكون تعب سنة وأول حلم ليهم فبيحدد ثقتنا فى أنفسهم وهل نقدر على أى حاجة عايزين نوصلها أو لا.

وأكدت الطالبة أنه تم إبلاغ مكتب التنسيق بدرجاتها الزيادة وحصلت على الشهادة الجديد، حيث إن مجموع الطالبة قبل الزيادة كان 364.5 درجة، ووصل بعد الزيادة إلى 399.5 درجة، موضحة أنها ترغب فى الالتحاق بكلية الإعلام.

من جانبها قالت وزارة التربية والتعليم، أنه يتم التحقيق فى الواقعة ومن أخطا سوف يحاسب.

أحمد سمير

أحمد سمير حاصل على بكالوريوس إعلام جامعة الأزهر .. أعمل بمجال الصحافة منذ عام 2015 .. عملت في موقع الشرقية توداي كمراسل صحفي .. وصحفي فيديو .. وحاليا محرر صحفي .. عاشق للتصوير والمونتاج والإخراج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى