أخبار العالم

«حيل» المصريين لتوفير الكهرباء: «شد الفيشة وطفي النور»

%D9%82%D8%B7%D8%B9 %D8%A7%D9%84%D9%83%D9%87%D8%B1%D8%A8%D8%A7%D8%A1

مع ارتفاع أسعار الكهرباء بشكل مستمر، والحديث عن الزيادة الأخيرة التى أقرتها وزارة الكهرباء، ومن المقرر تطبيقها فى الأول من أغسطس من العام الجارى، تسارعت العديد من الأسر للتوفير فى استهلاك الكهرباء، والهروب من الدخول فى شرائح أعلى ودفع مبالغ باهظة، عن طريق اللجوء لحلول بسيطة تساعد على خفض التكلفة.

وعقب أن كانت الأسر المصرية تتجاهل الكثير من السبل التى توفر الكهرباء، فإنها الآن تحرص على توفير استهلاك الكهرباء حتى تضمن الحفاظ على بعض الجنيهات فى النهاية.

اصطدمت مى حمدى، 24 عاماً، التى تزوجت منذ شهور قليلة، بواقع المسؤوليات، فأصبحت تهتم بضرورة غلق الأنوار فى الغرف الفارغة بالمنزل، وتقول: «بفضل أمشى ورا جوزى، لأنه بيفتح أنوار البيت كله، أطفى فيها وأقوله الكهربا غالية».

ولاء ممدوح، 35 عاماً، لجأت لغلق أنوار المنزل ماعدا الغرفة التى تجلس فيها، وتكتفى بفتح تكييف واحد، وتجمع العائلة كلها فى غرفة التكييف، أما نورهان هشام، 23 عاماً، فأكبر مشكلة تواجهها هى وأسرتها لتوفير الكهرباء هو وجود التكييف، تقول: «الجو حر جدا ومش بنعرف نستغنى عنه، لكن خلاص بقينا نستحمل الصبح ونفتحه بالليل بس»، وتعتمد أسرة نورهان على إزالة الفيش من كبس الكهرباء فى حالة عدم استخدامها: «ده المفروض بيوفر فى استهلاك الكهربا حتى لو بنسبة بسيطة».

443050_opt

كانت أكبر المشاكل التى تؤرق أحمد على، رجل خمسينى، يقطن بحى مصر الجديدة، وميسور الحال، هى أسعار الكهرباء التى زادت أكثر من النصف على حسب قوله، ليبدأ حديثه ساخراً عند علمه بالزيادة التى سوف تحل مع بداية الشهر: «الكهرباء هتغلى تانى أومال اللى فات كان إيه.. تسخين؟».

لم ينتظر على الزيادة الجديدة، فمنذ الارتفاع الأول وهو بدأ نظام جديد فى المنزل للحد من الاستهلاك، ويقول:«بدل ما بشغل مكيفين فى نفس الوقت بقيت بشغل واحد فقط وبعمله على 25 عشان يفصل وميشتغلش متواصل واستبدلت اللمبات العادية بالموفرة».

ومن جنوب القاهرة إلى الشمال، تحديداً فى حى المعادى، اتفقت رضوى السكرى، 21 عاماً، مع أحمد، فى استخدام اللمبات الموفرة، وتقول: «فعلاً جبناها مؤخراً وبقينا بنستخدمها، بنشغل تكييف واحد فقط ونتجمع كلنا فى حجرة واحدة، عندنا 3 تليفزيونات بنشغل واحد فقط وزمان كنا بنشغل نور الشقة كله دلوقتى بنطفيه ونستكفى بالنور اللى قاعدين فيه».

لم تكتف رضوى بذلك فى حملة التوفير، بل قررت الحد من استخدام الإنترنت أيضاَ: «والراوتر مش بشغله وإحنا نايمين بشغله فقط فى الوقت اللى عاوزين نستخدمه فيه».

وفى حى السادس من أكتوبر تسير والدة نشوى طوال اليوم وراء أولادها الثلاثة لتطفئ المراوح وأنوار الشقة، وتقول نشوى سند، طالبة بكلية الأداب: «دايماً بتشيل الفيشة من أى حاجة مش بنستخدمها يعنى مثلا فيشة الغسالة بتحطها وقت أما بتغسل مرة فى اليوم فقط والنور مش بنشغله الصبح بليل فقط وبيكون بلمبة موفرة، وكمان وقت النوم ماما بتشيل كل الفيشة فى المنزل ماعدا التلاجة».

1 (1)_opt

المصدر

للمزيد من أخبار

استقرار أسعار الحديد في ختام تعاملات يوليو

ارتفاع ملحوظ في أسعار الذهب

أسعار الأسمنت خلال تعاملات الأحد30يوليو

كيف تحصل على قطعة أرض في المدن الجديدة؟.. أول خطوة تبدأ اليوم

التموين: سعر الرغيف ثابت بـ5 قروش

وزير التموين: المخابز تشتري السولار بسعر السوق من 1 أغسطس

رئيس تحرير الشروق: السيسي واثق من الفوز بفترة رئاسية جديدة

المتحدث باسم الصحة يكشف المحافظات الأكثر تناسلا في مصر

التعليم العالى: 152 ألف طالب سجلوا رغباتهم بالمرحلة الثانية للتنسيق

شاب يتقدم لخطبة محبوبته داخل قفص الأسود ببورسعيد 

أبرز 10 معلومات عن القارة الثامنة التي تختبئ تحت المحيط

اللواء إبراهيم حماد.. من المعاش لمواجهة الإرهاب

السيسى يكلف «محلب» إنشاء مراكز لوجيستية بالمحافظات

الأوقاف: فتح باب التعيين لخريجي الأزهر من بعض التخصصات

صناعة الدواء: لا زيادة جديدة بأسعار الأدوية واستمرار العمل بـ «السعرين»

 

shady zaabl

كاتب صحفي مصري مهتم بالمواقع الإلكترونية وإدارتها وكتابة المقالات في جميع الأقسام وذو خبرة في الصحافة والإعلام والمحتوى لـ 5 سنوات وفقً لدراسة أكاديمية وتطبيق عملي .
زر الذهاب إلى الأعلى