الجمعة 21 محرم 1441 الموافق 20 سبتمبر 2019
الرئيسية » أخبار الشرقية » خطف الأطفال والموت والانتحار أحداث حزينة ومرعبة هذا الأسبوع بمحافظة الشرقية

خطف الأطفال والموت والانتحار أحداث حزينة ومرعبة هذا الأسبوع بمحافظة الشرقية

خطف الأطفال

خطف الأطفال

كتب | سامح المصري

الموت، الخطف، والرعب، والانتحار، أحداث حزينة ومرعبة سيطرت على المشهد العام بمحافظة الشرقية، حيث شهدت المحافظة هذا الأسبوع حالات خطف وانتحار وتغيب أطفال لا يتجاوز أعمارهم الخمس سنوات بمركز «ههيا ،وبلبيس»، الواقعة الأولى كانت لتغيب الطفل «أحمد محمد عبدالله» من أمام منزله بقرية المحمودية يوم 30 مارس الماضي، وبعد هذا الحادث الأليم بأيام شهت قرية البلاشون ببلبيس العثور على جثتي طفلين غريقان بترعة بأحد المناطق الزراعية ،أما عن الواقعة الثالثة كانت بمدينة العاشر من رمضان القلعة الصناعية التي تبعد عن بلبيس 20 كيلو ، حيث فجع الأهالي خبر وفاة فتاة بالانتحار شنقاً داخل غرفةها بعد حفل خطبتها، لذلك نستطيع القول أن هذا الأسبوع هو الأكثر حزن على القلوب الطيبة التي تميزها البساطة بالشرقية.

الواقعة الأولى : اختفاء طفل من أمام منزله

كانت قرية المحمودية التابعة إلي مركز ههيا التي شهدت اختفاء الطفل «أحمد محمد عبد الله» الذي يبلغ 5 سنوات، وذلك من أمام منزله، وهذا ما تسبب في رعب الأهالي بالقرية والقرى المجاورة ، وكان أقارب الطفل أكدوا لنا أنه يوجد كاميرات مراقبة في الشوارع رصدت سيارة بيضاء قامت باختطافه وصورت الواقعة كاملة،وهذا وما ساعد مركز شرطة ههيا في البحث عنه  التفاصيل من هنا 

خطف الأطفال

خطف الأطفال

لحظة عودة طفل الشرقية المُختطف إلى أهله

بعد الواقعة تقدم أهل الطفل ببلاغ إلى قسم شرطة ههيا التى تحركت على الفور للبحث والتحقيق في الواقعة ، وتم العثور على الطفل وسطة فرحة عارمة ورقص على الطبل والمزمار البلدي ،بعد أن نجحت الأجهزة الأمنية بالشرقية بإعادته بعد اختطافه، وتمكنت أيضًا من ضبط مرتكبي الواقعة، بعد 48 ساعة تقريبًا من لحظة الاختطاف.

خطف الأطفال

خطف الأطفال

هذا وقد نجحت الأجهزة الأمنية بالشرقية بإعادته بعد اختطافه، وتمكنت أيضًا من ضبط مرتكبي الواقعة الذي نستطيع وصفهم بالذئاب البشرية وعددهم ثلاث اشخاص ، وتم توجيه تهمة الخطف لهم وحبسهم 4 أيام على ذمة التحقيق من قبل النيابة العامة ، في الجريمة التي يعاقب عليها القانون رقم 289 ، الذي أقره بعد التعديل مجلس النواب يوم 9 يناير سنة 2018 بالإعدام ، أو السجن المؤبد ، .. التفاصيل من هنا 

اعترافات خاطفي طفل الشرقية

اعترف المتهم الرئيسي أنه يسكن بالقرب من جد الطفل وخطط لتلك الجريمة بمساعدة اثنين من أصدقاءه لطلب فدية من أسرته، واستكمل المتهمين أن الجريمة تمت باختطاف الطفل وطلب فدية مالية كبرى من أسرته ومن ثم الحصول على المال وإعادته، وشرحوا جريمتهم باستئجار سيارة التي استخدمت في ارتكاب الواقعة من قرية بهنباي التابعة إلى مركز الزقازيق وسرقوا لوحات معدنية من سيارة أخرى، وبعدها قاموا بتغيير الأرقام وخطفوا الطفل واصطحبوه إلى شقة الأول ببنايوس بالزقازيق وتم الإرشاد على السيارة ومكانها، للتفاصيل من هنا 

المتهمين بخطف الطفل

المتهمين بخطف الطفل

الواقعة الثانية : العثور على طفلين غارقين ببلبيس 

وتعود أحداث الواقعة بعد أن شهدت قرية البلاشون التابعة لمركز بلبيس استنفار بعد اختفاء طفلين توأم ليشارك الجميع في البحث عنهما بعد انتشار خبر الاختفاء بساعات، وبعد 12 ساعة من البحث عن الطفلين «كريم ، ومحمد » واخطار مركز شرطة بلبيس بالواقعة تم العثور على الطفلين لكن جثتين هامدتين بأحد الترع الواقعة بمنطقة زراعية بالقرية ، وبعد انتهاء فريق الطب الشرعي من التشريح، قررت نيابة بلبيس العامة بإشراف المستشار العام لنيابات جنوب الشرقية «محمد القاضي» بتصريح الدفن .. للتفاصيل من هنا
طفلين توأم غارقين ببلبيس

غرق أطفال

الواقعة الثالثة :عروسة تنتحر بسبب الرقص في حفل الخطوبة

تعود أحداث تلك الواقعة الأليمة إلى فتاة احتفلت مع صديقاتها يوم حفل خطوبتها وقامت أسرتها بتعنيفها على إثر ذلك الحفل، وكان سبب غضب الأسرة اعتراضهم على رقص العروسة وسط صديقاتها مما دفعهم إلى تعنيفها بعد حفل الخطبة لتدخل الفتاة في مرحلة اكتئاب، تدفعها إلى أن تغلق عليها غرفتها في حالة مزرية وهددت أسرتها بالانتحار، ورفضت أن تفتح الأحد باب الغرفة، ليمر وقت ولم تجيب، وما هى إلا دقائق وقامت الفتاة بالتخلص من حياتها  عن طريق شنق نفسها مستخدمة قطعة قماش كانت موجودة بالغرفة .

بعد حالة من السكون داخل الغرفة تسلل الأب من بلكونة الغرفة لكي يكسر حالة العند التي سيطرت على تفكير العروسة،وبعد أن تمكن من صعود حائط البلكونة ، وبمجرد ادخول إلى الغرفة أصيب بالدهشة مما رأه حيث رأي إبنته التي كانت تتزين، وترقص وعلى وجهها الفرح والسعادة وسط الأهل والأصدقاء في حفل الخطوة، تحول الفرح والسعادة ، والنشاط إلى جثة هامدة على الأرض ملفوف حول عنقها قطعة قماش ، الحزن يسيطر على وجه الأب ويتجه إلى إبنته ويحاول إنعاش قلبها الذي توقف بعد أن سيطر عليه نوبة الاكتئاب وتوب القماش، ولكن فشل في أن يعيد الأب لإبنته الحياة من جديد ، حملها والدموع في عينيه وأسرع بها إلى أحد المستشفيات الخاصة ظناً منه أنهم قد يستطيعوا بث فيها الحياة من جديد، ولكن قال الأطباء له بعد فشل المحاولة، الجملة التي نتهرب منها جميها ” البقاء لله ” إبنتك صعدت إلى خالقها بعد لحظة الانتحار.

بعد التحريات الأولية لمباحث العاشر من رمضان تبين إقدام الطالب «أ خ أ» البالغة من العمر 19 سنة التخلص من حياتها بشنق نفسها داخل غرفتها ، وحرر بناءً على ذلك المحضر رقم 1084 قسم شرطة ثاني العاشر من رمضان وأرسلت التحقيقات للنيابة العامة لاستكمالها، وأصدرت النيابة العامة بالشرقية بعد ذلك قراراً بتشريح الجثة بعدما اكتشف أطباء أحد المستشفيات الخاصة أن الفتاة فارقت الحياة .. للتفاصيل من هنا 

مخاطر الاكتئاب وتعنيف الفتيات

وفي هذا الشأن قد حذر العديد من الأطباء النفسيين من حالة الاكتئاب التي قد تسيطر على الشباب في سن النشأة والتي قد تدفعهم لبعض التصرفات الغريبة منها إيذاء أنفسهم أو الإقدام على الانتحار .

وذكر موقع ساينس ديلي أن هناك بحث أجري قد أظهر أن القلق والاكتئاب ربما يكونان من العوامل الأساسية التي تنذر بحالات متباينة مثل أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والتهاب المفاصل والصداع وآلام الظهر واضطرابات المعدة، كما أن لهما تأثيرات مشابهة كعوامل خطر على المدى الطويل مثل التدخين والسمنة.