خدمات

خطوات نقل الزوجة إلى بطاقة تموين الزوج إلكترونيًا

نقل الزوجة إلى بطاقة تموين الزوج

أعلنت وزارة التموين والتجارة الداخلية عن فتح باب نقل الزوجة إلى بطاقة تموين الزوج من بطاقة التموين الخاصة بوالدها، وذلك عن طريق البوابة الرقمية وموقع دعم مصر.

وأكدت الوزارة أن من أهم شروط تحويل الزوجة من بطاقة والدها إلى الزوج أن تكون مازالت تصرف المقررات التموينية.

وأوضحت أهم الخطوات اللازمة لنقل الزوجة وهي:

خطوات نقل الزوجة إلى بطاقة تموين الزوج

  1. يفتح الزوج حساب باسمه وبياناته ورقم موبايل مسجل باسمه في الشركة
  2. ثم الدخول على الصفحه الرئيسيه واختيار التموين
  3. ستظهر قائمة فيها عدة اختيارات تشمل ضم أفراد أسرتي
  4. ثم يتم كتابة بيانات الزوجة، ويختار إضافة، ثم التالي
  5. ثم التالى
  6. حتى تظهر رسالة تم ضم أفراد أسرتك بنجاح
  7. وخلال 15 – 30 يوما، يتم ضم الزوجة على بطاقة الزوج

وأوضحت التموين أنه في حالة أن تكون الزوجة تصرف الخبز من بطاقة الأب يتم نقلها بدون أي قيود.

ولفتت إلى أن بعض المواطنين أثناء إدخال بيانات ضم أفراد الأسرة تظهر رسالة لا يوجد بيانات للعائلة.

أو رسالة المواطن غير مستحق التموين، بسبب حالة البطاقة.

وذلك نتيجة أن قاعدة البيانات بالموقع غير مكتملة أو غير محدثة.

وفي هذه الحالة يجب أن يقدم الزوج في المكتب عند إعادة تشغيل الخدمه فيها بالطريقة التقليدية، لأن خدمة نقل الزوجة مازال موقوف بالمكاتب.

وأوضحت الوزارة أن الزوجة غير المدرجة المحرومة أو المحذوفة بالخطأ حاليا ليس لها إضافة، موضحا أنه في حال أن الزوجة هى رب الأسرة في بطاقة أهلها لا يجوز نقلها على بطاقة زوجها.

وأكدت الوزارة أن الخدمة متاحة على موقع مصر الرقميه فقط على الرابط https://digital.gov.eg من أجل نقل الزوجة إلى بطاقة تموين الزوج .

وزير التموين عن إنتاج الخبز

وقام الدكتور علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، اليوم، بتفقد صومعة بني سلامة في محافظة الجيزة، وذلك بحضور اللواء أحمد راشد محافظ الجيزة.

واللواء شريف باسيلي، رئيس الشركة القابضة للصوامع والتخزين، وأحمد يوسف، نائب رئيس الهيئة العامة للسلع التموينية، وأحمد مهدي، مستشار الوزير لقطاع الرقابة والتوزيع.

وأكد المصيلحي أن القيادة السياسية تولي ملف المشروع القومي للصوامع اهتماماً بالغاً، نظراً للأهمية الاستراتيجية لسلعة القمح.

حيث يصل الاستهلاك السنوي لمصر من الأقماح المستخدمة في إنتاج الخبز البلدي ما يقرب من ١٠ ملايين طن قمح سنوي.

وهو رقم كبير يستلزم وجود بنية أساسية وصوامع تخزين مطورة وحديثه وذلك للمحافظة على مخزون استراتيجي آمن من الأقماح.

وهو ما أصبح واقعاً ملموساً الآن بفضل اهتمام القيادة السياسية بهذا المشروع القومي وكذا دعم رئيس مجلس الوزراء وتعاون كافة الجهات ذات الصلة لإنجاز مثل هذه المشروعات القومية والخدمية.

والتي تعود بالنفع الكبير على المواطن وتحافظ على مخزون استراتيجي آمن من القمح بما يحقق أمنا غذائيا حقيقيا داخل البلاد.

 

shady zaabl

كاتب صحفي مصري مهتم بالمواقع الإلكترونية وإدارتها وكتابة المقالات في جميع الأقسام وذو خبرة في الصحافة والإعلام والمحتوى لـ 5 سنوات وفقً لدراسة أكاديمية وتطبيق عملي .
زر الذهاب إلى الأعلى