الثلاثاء 15 ربيع الأول 1441 الموافق 12 نوفمبر 2019
الرئيسية » مقالات » مقالات القراء » دكتور احمد بيصار يكتب | أيتها الثورة المتحركة … أًّلهِمِينى

دكتور احمد بيصار يكتب | أيتها الثورة المتحركة … أًّلهِمِينى

 

دكتور احمد بيصار

لن أكتب مقالا لأمتدح ثورتنا … ولن أتحدث عن ثورة كانت الأروع فى تاريخ ثورات البشرية فى العالم القديم والحديث … ولن أتحدث عن فضل هذه الثورة على نهضة مصرنا وأمتنا العربية والإسلامية

لن أتحدث عن ذلك المارد الذى خرج من قمقمه ليدفع مذلة أهانت بوجهها القبيح ملايينا من الشعب على ضفتى النيل الخالد ليعلن بكل بسالة …

أنا الشعب فاحترمنى واستمع !!!

سأقول أننا نبغى الكمال وإن لم نصل له … سأقول أننا نريد أن نصل إلى غاياتنا فى أن نكون لا أمة من الأمم المتقدمة … لا أمة صناعية أو مصدرة للتكنولوجيا فحسب.. بل لنكون الأعظم والأفضل … لنكون أفضل من الولايات المتحدة عسكريا وألمانيا اقتصاديا واليابان فى كفاءة العمل والهند فى التكنولوجيا ودول شرق آسيا فى التجارة وجزر الكاريبى فى السياحة …

سأقول أن ثورتنا منقوصة وليست بكاملة !!! ينقصنا المزيد والمزيد … لم نصل بعد إلى كل غاياتنا التى نادينا بها

سأقول بأننا لن نزيح فرعونا ليقبض على أنفاسنا فراعنة جدد …

تلك الثورة أقامها الشعب … إذن لى الحق بأن أقول أن الشعب هو الثورة !!!… ولكننى لن أسمح بأن تكون الثورة فرعونا جديدا … يشغلنا التفكير كيف نرضيه فنهوى إلى دوامة لا نعرف عمقها تكاد تتبين فى ظلامها شبحا قادما من الأسفل لا تدرى ماذا يريد … ولكنه يناديك …. لتستمع إليه …. فقط !!

سيقولون لنا انتهت الثورة … وسأقول لهم لا !!!!

سيقولون لنا أنها مازالت مستمرة .. وسأقول لهم لا … أيضا !!!

لن أَرضى الثورة بأن اتظاهر ليل نهار ولن أخذلها بأن أركن إلى تلك الدعة المسماة بـ (الاستقرار) !!!! سأكون أنا الثورة … سأشكلها كما أريد وسأرسم خطوطها العريضة …

ذلك الإبداع الذى أراه … أن تكون ثورة متحركة فى ديناميكية تعجز معادلات الرياضيات كلها أن تتبين شفرتها وتفك من طلاسمها !!!

سنهدأ لكى نبنى أمجادنا وسنستمر فى ثورتنا فى آن واحد … سنعمل فى النهار بكل جهد وإخلاص وسننادى فى المساء بأن تعود حقوقنا كاملة

إنهم يريدون أن يشغلوا عقولنا فى أن نبحث فى أسباب الثورة المضادة من وراءها؟ ومن يدعمها؟ … فننشغل فى البحث والتقصى حتى تضعف الثورة … لأنها لن تضعف من ثورة مضادة … بل ستضعف لأننا انشغلنا عنها

دع القافلة تمر !!! ودع الكلاب تعوى !!! ولكن سد أذنيك وإن اضطررت فأمسك بها …!!!

لنحاكم رءوس الفساد … لنسترجع أموالنا المسلوبة … لنصنع دستورا يليق ببلادنا …

ولكن لن ننسى أن نحمل على عاتقنا مهمة شاقة تتمثل فى أن تصل الثقافة السياسية إلى كل المصريين … حتى أبعد القرى بصعيد مصر وأفقرها…. ليعلم المصريون أنهم يستحقون الديموقراطية … ولكى تعود الثقة بين أبناء الوطن … لنعلم أننا شعب عظيم

وأيضا لننادى ببناء الإنسان المصرى …لننادى بنهضة صناعية شاملة … لتنشط السياحة بما نبعده من أفكار خلاقة … لنبحث كيف سنطور التعليم … والصحة … لنبحث عن الأمن … لنصنع لمصرنا بنية تحتية … لنفعل ماتستحقه مصر

لنزيل تلك الأحقاد الجاثمة فوق صدور بعض الناس … ونملأ قلوبهم بالحب … حب الله وحب الوطن …

أيتها الثورة .. ألهمينى !!!

من خواطرى …..

أحمد عوض بيصار

قد يعجبك