الثلاثاء 15 ربيع الأول 1441 الموافق 12 نوفمبر 2019
الرئيسية » أخبار عامة » رد مبروك عطية بعد الهجوم عليه لوصفه المنتقبات بالرجال

رد مبروك عطية بعد الهجوم عليه لوصفه المنتقبات بالرجال

مبروك عطية بعد الهجوم عليه لوصفه المنتقبات بالرجال

الداعية الإسلامي الدكتور مبروك عطية عميد كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر

كتب | شادي زعبل

موجة من الغضب والهجوم تعرض لها الداعية الإسلامي الدكتور مبروك عطية عميد كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر بعد وصفه للمنتقبات بأنهن يشبهن الرجال.

وأصر مبروك عطية على التوضيح بأن الهجوم الذي تعرض له ليس في محله مؤكداً أنه قصد بالمنتقبات هنا اللاتي يعملن ويدرسن بجامعة الأزهر، وليس بشكل عام.

وأشار إلى أن الأزهر لا يفرض النقاب، وإنما يلتزم بقاعدة «جميع بدن الحرة عورة ما عدا وجهها وكفيها»، وأن التي درست في الأزهر وارتقت إلى درجة الدكتوراه ينبغي أن تكون على منهج أزهرها الذي علمها أن النقاب ليس فرضا، وأن المنتقبة تأثرت بالذين يرون أن النقاب هو الدين.

وأضاف «عطية» في تصريحات صحفية أن المناسبة التي دعته لوصف المنتقبات بالرجال هو قول الإمام مالك: «إذا كانت المرأة بارعة الجمال فلها أن تغطى وجهها في الحج وعليها دم»، موضحًا أن هذا يدل على أن المقصود بالمرأة في قول الإمام مالك هي المرأة بارعة الجمال، لافتا إلى أنه إذا كانت المرأة ترى نفسها بارعة الجمال فلها أن تغطى وجهها ولا شيء عليها في ذلك.

وأوضح أنه ذكر في أكثر من مرة قبل ذلك في برنامجه: «لا بأس في أن تنتقب المرأة وهي حرة في ذلك»، مؤكدًا أن لفظ راجل الذي صدر منه كان من باب الدعابة أكثر منه للحقيقة، وأن ستر العورة هو من البديهيات في تعاليم الدين، وينبغي أن نركز على الفكر والأمور التي تنفع المجتمع، قائلا: «المجتمعات لا تتقدم بالشكل وإنما تتقدم بالمعاني».

وكان الدكتور مبروك عطية، تعرض لحملة انتقادات واسعة بعدما وجه حديثا للمنتقبات قائلا: «بحزن كل ما بشوف سيدة ترتدي النقاب، خاصة في الكلية، وبقولهم أنا في قمة الحزن لما بشوفكم».

قد يعجبك